أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
15:13, 01 ديسمبر 2015 الثلاثاء
هويدي: بوتين يهدد استقرار روسيا بالاشتباك مع تركيا

هويدي: بوتين يهدد استقرار روسيا بالاشتباك مع تركيا
قال المفكر المصري البارز، فهمي هويدي، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يهدد استقرار بلاده باستمرار اشتباكه مع تركيا، وحربه التي أوغل فيها في سوريا، مشيرا إلي أن رحلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يمتلك قاعدة شعبية لدولة قطر مهمة



أخبار العالم –

قال المفكر المصري البارز، فهمي هويدي، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يهدد استقرار بلاده باستمرار اشتباكه مع تركيا، وحربه التي أوغل فيها في سوريا، مشيرا إلي أن رحلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يمتلك قاعدة شعبية لدولة قطر مهمة

جاء ذلك في تصريحات للأناضول عبر الهاتف لـ"هويدي"، في تحليله لتداعيات إسقاط مقاتلتين تركيتين من طراز "إف-16"، أسقطتا طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، الثلاثاء الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبا). 

وقال هويدي إنه يستغرب حديث الإمارات عن اعتبار ما حدث للطائرة الروسية "عملا إرهابيا"، واصفا إياه بأنه " تحرك حاد يترتب عليه انقسامًا عربيًا، لأنه لو أدى إلى شرخ في العلاقات الإماراتية والسعودية، فهذا ليس في صالح أبو ظبي ، خاصة مع قوة علاقة المملكة وتركيا". 

وحول الموقف المصري من تداعيات أزمة موسكو وأنقرة، قال هويدي إن: "مصر باختلافها مع السعودية بخصوص نظام (بشار) الأسد، ووقوفها إلى جانب روسيا ومخاصمتها للموقف التركي تصبح إزاء موقف معقد يؤثر بالسلب على مواردها الاقتصادية (تعتمد علي الخليج بشكل نسبي)، والأمر الذي يؤدي إلى إرباك وتعقيد الموقف الداخلي".

وأشار المفكر المصري إلي أنه في الأزمة الأخيرة للطائرة الروسية التي اخترقت المجال التركي، "ليس قلقًا على أردوغان الذي لديه أغلبية ويمتلك قاعدة قوية شعبية ولن يكون لديه مشكلة"، لافتا إلى أن رحلة الرئيس التركي أردوغان إلى دولة قطر "مهمة، لتأمين اتفاقات الغاز التي تعتمد فيها أنقرة علي روسيا ومناقشة العلاقات بين تركيا وأبو ظبي". 

وحول رأيه حول إجراءات بوتين الأخيرة عقب إسقاط الطائرة الروسية، انتقد هويدي ما أسماه "التصرف الانفعالي" لبوتين، مشيرًا أن "روسيا مندفعة أكثر من اللازم في أزمتها مع تركيا، وقالت إنها ستذهب بقوات لسوريا واستخدام شبكات صواريخ قد تشبتك مع طائرات تركية وهذه مغامرة جديدة ". 

وأوضح قائلا: "موقف الرئيس الروسي بوتين صعب، فهو أوغل أيضا في الحرب بسوريا وسط ما يتردد عن قتل روسيا نحو 3 آلاف سوري، وقد أوغل في الحرب بطريقة يتعذر رجوعه وأغلق الباب لأي نصيحة، لكن الحد الادنى ألا يصعد أكثر من ذلك، ولا يجعل العلاقات تتدهور مع تركيا". 

وتقول روسيا أن تركز على ضرب اهداف لداعش، حيث اصدرت وزارة الدفاع الروسية بياناً في 4 نوفمبر من العام الجاري يشير إلى تنفيذها 1631 غارة فوق السماء السورية، مستهدفة 2084 موقعاً للتنظيم المتطرف، وهو أمر تكذبه الولايات المتحدة التي تقول أن 90%  ضربات الروس موجه نحو اهداف لا صلة لها بداعش.

وتابع فهمي "بوتين يحتاج ألا ينفعل أكثر من ذلك ، لأن المسالة قد ترتد عليه في الداخل وتهدد استقرار بلاده وتسبب توترات عنيفة داخلية ".

وأوضح أنه "وارد أن تتمرد قطاعات المسلمين في روسيا الذين يبلغون 20 مليون نسمة، خاصة ما رفضهم لما تفعله روسيا بسوريا، وهذا يشكل متاعب إضافية لبوتين، الذي لن يستطيع ملاحقة حرب سوريا أو مواجهة المسلمين في الداخل في ظل أرقام تتحدث عن ارتباط عدة آلاف منهم بتنظيم داعش وحديث الصحافة الروسية عن ضبط متفجرات بمخابيء مؤخرا تتبع هذا التنظيم"

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، الثلاثاء الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبا)، وقد وجّهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق- بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دولياً- قبل أن تسقطها، فيما أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، صحة المعلومات التي نشرتها تركيا حول حادثة انتهاك الطائرة لمجالها الجوي.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الإثنين، أن جميع الأدلة والمؤشرات المتوافرة لدى الولايات المتحدة تشير إلى أن طائرة السوخوي الروسية التي كانت قد أسقطتها تركيا الأسبوع الماضي "اخترقت أجواءها".

بدورها أعلنت روسيا، أن الطائرة التي أصابتها تركيا وسقطت في منطقة بايربوجاق (جبل التركمان) بريف اللاذقية الشمالي (شمال غربي سوريا) قبالة قضاء يايلاداغي بولاية هطاي التركية، تابعة لسلاحها الجوي.

وكانت طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي، انتهكت الأجواء التركية مطلع أكتوبر الماضي، وقدم المسؤولون الروس اعتذاراً آنذاك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا، فيما حذرت أنقرة، من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن ردًا عسكريًا ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.

المصدر: الأناضول


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف