أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
تحديث: 14:25, 24 يونيو 2016 الجمعة
طلاب وأساتذة جامعة سامراء هبوا لتنظيف جدران المئذنة التاريخية في سامراء - تقرير مصوَر

طلاب وأساتذة جامعة سامراء هبوا لتنظيف جدران المئذنة التاريخية في سامراء - تقرير مصوَر
عقد طلاب في كلية الآثار بجامعة سامراء العزم، على إزالة الكم الهائل من الكتابات التي سطرت على مدى سنين طويلة، على جدران المئذنة الملوية التي يرجع تاريخها إلى أكثر من ألف عام والتي تعتبر أحد أبرز المعالم الأثرية في العراق فهم يشعرون أن مسؤولية حماية تلك المواقع تقع على عاتقهم



أخبار العالم −

بدأ طلاب وأساتذة كلية الآثار في جامعة سامراء، بحملة لتنظيف جدران المئذنة الملوية الشهيرة فيها من الكتابات الكثيرة التي تشوه جدرانها.

تعد تلك المئذنة الحلزونية، أحد أبرز المعالم الأثرية المميزة في العراق ويرجع تاريخها إلى أكثر من ألف عام، حيث تعتبر موقعا أثريا إسلاميا هاما، مدرجا ضمن قائمة مواقع التراث العالمي، لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والمعالم الثقافية الـ (يونيسكو).

طلاب يرتدون معاطف مخصصة لهذا الغرض، ويمسكون قطعا صلبة من الإسفنج، مستخدمين مواد كيماوية خاصة، عملوا على إزالة الكتابات من على جدران الملوية  بكل حماسة وعزم لايلين.

يأمل القائمون على الحملة في كلية الآثار بجامعة سامراء، أن تنجح عملية التنظيف هذه وأن يُعاد إفتتاح الموقع الأثري للزائرين والسواح عما قريب.

هذه المبادرة تهدف أيضا إلى إزالة الكتابات من على مزيد من الأماكن الأثرية في سامراء بما فيها مسجد سامراء الكبير وقصر الخليفة وقصر المعشوق وغيرها من الأوابد التاريخية.

يشعر الطلاب المشاركون من قسم الصيانة والترميم في كلية الآثار بجامعة سامراء، أن من واجبهم تحسين وضع تلك المناطق، ويرون بأن مسؤولية حماية المواقع الأثرية، تقع أولا على عاتقهم.

يذكر أن سامراء التي تقع على بعد 125 كيلومترا شمال غربي بغداد، قد نجت حتى الآن من أعمال الدمار والنزوح الجماعي الذي تشهده العراق، من جراء الحرب الدائرة فيها منذ أمد طويل.



  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
قدم الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير، اعتذاره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عن عدم حضور القمة الإسلامية الأمريكية التي تعقد في العاصمة السعودية الرياض يوم الأحد المقبل لأسباب خاصة
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف