أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
04:55, 17 أوكتوبر 2016 يوم الاثنين
العراق يتسلّم تعويضات من بريطانيا بقيمة 2.8 مليون دولار

العراق يتسلّم تعويضات من بريطانيا بقيمة 2.8 مليون دولار
أعلنت هيئة النزاهة العامة في العراق (مؤسسة رسمية تتولى مكافحة الفساد)، استلام بغداد أكثر من 2.8 ملايين دولار من بريطانيا، كتعويضات عن أجهزة كشف متفجرات استوردها العراق من الأخيرة وتبين أنها غير صالحة للعمل



أخبار العالم

وجهاز كشف المتفجرات (ADE 651) وهو محمول باليد، قامت شركة ATSC البريطانية بتصنيعه، وأنفق العراق نحو 85 مليون دولار لاستيراد آلاف القطع منه، والذي تبيّن فيما بعد عدم كفاءته.

وأصدر القضاء العراقي في 25 أغسطس 2014، حكما بالسجن عامين على اللواء جهاد الجابري، مدير عام دائرة مكافحة المتفجرات بوزارة الداخلية، على خلفية استيراده أجهزة كشف المتفجرات المذكورة.

وقالت هيئة النزاهة في بيان لها أذاعه التلفزيون الرسمي مساء الأحد، إن "السفارة العراقية في لندن تسلمت اليوم صكاً بمبلغ مليونين و329 ألف جنيه استرليني (نحو 2.8 مليون دولار أمريكي) والتي قضت محكمة بريطانية تعويضها للعراق".

وأضافت الهيئة أن "المحكمة البريطانية قضت بمصادرة أموال المدان جيم ماكرويك (مدير شركة صناعة أجهزة كشف المتفجرات) البالغة 7.9 ملايين جنيه استرليني".

كما قضت المحكمة بـ"تعويض العراق الحصة الأكبر من المبالغ المصادرة، لاعترافه (ماكرويك) ببيع أكثر من 6 آلاف جهاز سونار (تعمل بتقنية انتشار الصوت) غير صالحٍ للعمل، بمبلغٍ يقارب 40 مليون باوند (نحو 48.7 مليون دولار)".

من جهته، قال اسكندر وتوت، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، إن قيمة التعويضات التي منحت للعراق قليلة مقارنة بحجم الضرر الذي تسببت به التفجيرات التي شهدتها المدن العراقية على مدى السنوات الماضية.

وأضاف وتوت، إنه "بسبب عدم كفاءة أجهزة كشف المتفجرات التي تم استيرادها من شركة بريطانية، فإنها كانت السبب الرئيس لحدوث تفجيرات كبيرة في بغداد، وعدد من المدن، راح ضحيتها آلاف الأشخاص، إضافة إلى خسائر مادية كبيرة".

وتابع وتوت أن "على الجهات الحكومية الطلب من الجانب البريطاني إعادة النظر بقيمة التعويضات، خصوصا وأن دماء الأبرياء التي سقطت جراء عدم كفاءة الأجهزة لا تقدر بثمن".

وتعتمد القوات العراقية في العاصمة بغداد منذ عام 2007، على أجهزة كشف المتفجرات اليدوي (ID) في الحواجز الأمنية، وقرر رئيس الوزراء حيدر العبادي، في يوليو الماضي، سحب الأجهزة من نقاط التفتيش، لعدم قدرتها على كشف المتفجرات.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد (تابعة للجيش وتتولى تأمين بغداد) في أغسطس الماضي، إدخال منظومة أمنية متنقلة جديدة، لحماية العاصمة من الهجمات بالسيارات المفخخة والسيطرة على انتقال المواد المتفجرة بين أحياء العاصمة.

المصدر: وكالات


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف