أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
17:08, 02 نوفمبر 2016 الأربعاء
نائب محافظ نينوى: ضغوطات خارجية على بغداد لتغييب دور تركيا في الموصل

نائب محافظ نينوى: ضغوطات خارجية على بغداد لتغييب دور تركيا في الموصل
كشف نائب محافظ نينوى، عن وجود ضغوطات خارجية تمارس على الحكومة العراقية لتغييب أي دور تركي في الحملة العسكرية الجارية لانتزاع الموصل عاصمة محافظة نينوى من تنظيم "داعش"



أخبار العالم −

وفي حوار أجرته الأناضول، في مقر مجلس المحافظة المؤقت في مدينة أربيل شمالي العراق، قال نائب محافظ نينوى حسن العلاف إن "هناك ضغوطات خارجية على الحكومة العراقية كي لا يكون لتركيا أي دور في تحرير الموصل".

وأشار إلى أن "الدولة التركية الجارة كانت ولا زالت مدافعة عن أهالي محافظة نينوى، وقد ساعدتهم سواء في الاستعدادات للمعركة أو خلال فترة النزوح ونحن شاكرون لها هذا الجهد".

وسبق أن دربت القوات التركية في معسكر بعشيقة نحو 3 آلاف من المقاتلين السنة من أبناء محافظة نينوى، كما كانت المدفعية التركية حاضرة في بعض المواقف خلال الحملة الجارية هذه الأيام في مواجهة "داعش".

"كنا نتمنى - تابع العلاف - أن تشارك القوات العسكرية التركية في تحرير أرض محافظة نينوى من داعش، لأننا نعتقد أن الدولة التركية الجارة صمام أمان في حال حصول أي مشكلة داخلية طائفية أوحرب أهلية".

وشدد على أن "الدولة التركية ليست جزء من مشكلة نينوى، وبالتالي إلغاء أي دور لها نعتبره خللا سيضر بالجميع".

ويطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بخروج القوات التركية التي تقوم بتدريب متطوعين عراقيين في معسكر بعشيقة، برغم أن هذا الأمر جاء بناء على طلبه خلال زيارة أجراها إلى تركيا عام 2014.

وتابع العلاف: "أتمنى أن يكون هناك تنسيق عال في عملية التدخل، ولو شاركت تركيا في المعركة منذ البداية كان وضعنا أفضل بكثير ولما احتجنا الى أي قوة خارجية للدفاع عن مدينة الموصل".

وحول مشاركة "الحشد الشعبي" في معركة الموصل، قال العلاف "ما نتمناه أن لا يشارك (الحشد) في معركة تحرير الموصل، بسبب البعد الطائفي لتحركاته، كنا نتمنى أن يكون هناك حشد عشائري من أبناء المدينة (غالبية سكانها من العرب السنة)".

وأضاف، أن "هناك قادة في الحشد الشعبي يبعثون برسائل سلبية، ومثال ذلك ما صرح به أحدهم بأنه سيأتي (إلى الموصل) للثأر لسيدنا الحسين (يقصد قيس الخزعلي، زعيم عصائب أهل الحق، أحد فصائل الحشد)".

والشهر الماضي، اعتبر الخزعلي، في خطبة مسجلة، أن مليشيات الحشد الشعبي هي "ولي دم" الحسين رضي الله عنه، وأضاف "بهذه العقيدة نقاتل".

وفي وقت سابق من نفس الشهر، قال الخزعلي، في تصريح آخر، إن معركة تحرير الموصل "ستكون انتقاما وثأرا من قتلة الحسين، لأن هؤلاء الأحفاد من أولئك الأجداد".

وأوضح العلاف "هذه تصريحات طائفية بحتة، ونحن كمحافظة نينوى وحكومة محلية نستنكر مثل هذه التصريحات التي تؤذي النسيج الاجتماعي في المحافظة".

ولفت إلى أن "وجود قيادة أو قوة عسكرية تتبنى هذا النهج تدفعنا للتخوف من أي تغيير ديموغرافي يمس محافظة نينوى، التي تمتاز بالتنوع العربي الكردي والتركماني والمسلم والمسيحي والإيزيدي، وهذا التنوع لا يمكن الاخلال به".

وشدد على أن "أي إخلال بنسبة وجود أي مكون سيسبب اضطرابا في المنطقة، لذا ليس من الصواب أن تأتي (إلى الموصل) أي قيادة عسكرية تتحدث بهذا النفس (الطائفي)، ويستحضر حدثا وقع قبل نحو 1400 سنة (في إشارة لواقعة كربلاء التي قتل فيها الحسين بن علي) ويعلل معركة طائفية مستقبلية بمشاكل تاريخية".

المصدر: الأناضول


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف