أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
19:39, 17 نوفمبر 2016 الخميس
أردوغان: تركيا وباكستان تملكان علاقات أكثر من دبلوماسية

أردوغان: تركيا وباكستان تملكان علاقات أكثر من دبلوماسية
قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إن "الغرب يقف مع تنظيم داعش، والأسلحة التي وجدناها ونجدها في أيدي عناصره تعود لمنشئ غربي الصنع. ضد من يتم هذا الأمر؟ ضد العالم الإسلامي"



أخبار العالم

ودعا أردوغان -في كلمة ألقها اليوم أمام البرلمان الباكستاني في العاصمة إسلام آباد- لمواصلة باكستان التعاون والتضامن مع بلاده في مكافحة الإرهاب والعمل على تعزيزه، مؤكدًا أن تنظيم القاعدة، وتنظيم داعش الذي ظهر كجزء منه والمنظمات الإرهابية الأخرى تلحق الضرر بالمسملين، وتستخدم كأداة حرب ضد الإسلام.

وشدد أن تركيا تكافح "داعش" بشكل كبير، حيث اتسع نطاق مكافحة هذا التنظيم في العراق وسوريا، إلى جانب مكافحة تنظيمات إرهابية أخرى مثل "بي كا كا"، وذراعها السوري "ب ي د".

وقال إنه على ثقة بأن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين، ودعا إلى اقتلاع المنظمات الإرهابية في العالم الإسلامي بأسرع وقت.

وأضاف :"هؤلاء القتلة لا يجيدون سوى سفك دماء المسلمين".

ومضى قائلاً: "إن لم نتحمل مسوؤلياتنا نحن كمنتسبين لهذا الدين الكريم فلن نستطيع إخراج المسلمين من حفرة الهوان الذي هم فيه".

وأردف: "علينا القضاء على كافة أشكال الاستغلال وعلى رأسها التفرقة العنصرية والطائفية التي غدت تفرق بين المجتمعات الإسلامية، وذلك من أجل إنقاذها من هذا الوضع السيئ الذي تعيشه".

وفيما يتعلق بعلاقات بلاده مع باكستان أوضح أردوغان أن علاقات بلاده المميزة مع باكستان تتجاوز كونها علاقات دبلوماسية بين بلدين.

وأضاف أردوغان: "نحن بلدان شقيقان بالمعنى الحقيقي، وروابط الأخوة بين شعبينا قوية جدًا إلى درجة أننا نفرح لفرح إخوتنا الباكستانيين ونحزن لأحزانهم".

ولفت الرئيس التركي إلى تشكيل باكستان أنموذجًا هامًا للعالم الإسلامي من خلال الحفاظ على قيمها، ونجاحها ديمقراطيًا.

وتابع أردوغان: "لم ننسَ يومًا ولن ننسَ الدعم الذي قدمه لنا إخوتنا الباكستانيين بقدومهم رغم كل الظروف الصعبة لمساندتنا إبان حرب جناق قلعة (الدردنيل ضد قوات التحالف)".

كما استذكر أن باكستان كانت من أكبر الداعمين لتركيا خلال تعرض الأخيرة للزلزال مدمر عام 1999 راح ضحيته الآلاف.

وقال: "أريد أن أوضح أن باكستان بحكومتها وشعبها وبرلمانها كانت أول دولة تقف إلى جانبا عقب محاولة الانقلاب الإرهابية في 15 يوليو".

وأضاف: "أود أن أعرب عن شكري لكم باسمي وباسم شعبي".

وأكد أن: "باكستان بموقفها وقفت إلى جانب الشعب التركي في حرب استقلاله الثانية ضد محاولة الانقلاب التي نفذها منظمة فتح الله غولن الإرهابية يوم 15 يوليو".

وأكد أردوغان أنهم يهدفون لزيادة حجم التبادل التجاري بين تركيا وباكستان إلى مليار دولار في أقرب وقت ممكن.

وعرض أردوغان على باكستانيين العمل سوية لتمهيد الطريق أمام العالم الإسلامي، من أجل مواصلة الكفاح للحيولة دون أن تُسفك دم أي مسلم ظلماً في العالم.

وبيّن أردوغان أن تعزيز التضامن بين تركيا وباكستان، سيشكل مثالاً يحتذى به في العالم الإسلامي.

وتطرق إلى التطورات في كشمير خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً مدى أهمية إيجاد حل عاجل لمشكلة كشمير.

وأضاف أنهم يدركون معانات ومشاكل أخوتهم الكشميريين، معرباً عن قلقه حيال تصعيد التوتر في كشمير خلال الفترة الأخيرة.

وأكد أردوغان أن تركيا بوصفها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ستعمل على نقل مشكلة كشمير إلى أروقة منظمة الأمم المتحدة مجدداً .

وشدد على ضرورة أن يبذل المجتمع الدولي مزيداً من الجهود لحل مشكلة كشمير على الصعيد السياسي والإنساني وفقا للقوانين.

وأعرب عن رغبة تركيا في إجراء الهند وباكستان حواراً مباشراً من أجل حل المشكلة، واستماعهم إلى مطالب سكان كشمير، مؤكداً أستعداد بلاده لبذل كافة الجهود في هذا الصدد.

وعقب إلقاء كلمته في البرلمان التقى أردوغان ونواز شريف مع ممثلي كبرى الشركات التركية والباكستانية في فندق "سيرينا هوتيل" في العاصمة إسلام آباد، حيث جرى اللقاء بعيداً عن عدسات الصحفيين.

ووصل الرئيس التركي إسلام أباد أمس الأربعاء، حيث التقى نظيره ممنون حسين في زيارة تمتد ليومين. 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف