أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
15:16, 29 نوفمبر 2016 الثلاثاء
بدء مراسم تأبين الزعيم الكوبي فيدل كاسترو

بدء مراسم تأبين الزعيم الكوبي فيدل كاسترو
بدأت في العاصمة الكوبية هافانا أولى مراسم التأبين للزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو، في وقت تجمع آلاف الأشخاص في ساحة الثورة للمرور أمام صور قديمة لكاسترو بدلا من صندوق رفاته الذي لم يعرض أمام الجمهور



أخبار العالم −

وستتواصل مراسم التأبين على مدى أسبوع، ثم ينقل رماده من العاصمة هافانا إلى مهد ثورته سانتياغو دو كوبا جنوبي البلاد عبر مسار يبلغ طوله نحو ألف كيلومتر.

وينتظر وصول مئات آلاف الأشخاص إلى ساحة الثورة في هافانا، التي طالما صدح فيها صوت فيدل كاسترو خلال خطاباته المدوية والطويلة.

وألغيت كل التجمعات والحفلات من الجمعة وحتى الرابع من ديسمبر المقبل، فعلقت مباريات البيسبول وحدّت معظم المطاعم من ساعات استقبال الزبائن، ومن الممكن رؤية وجود محدود للشرطة في هافانا.

ومن المتوقع أن يقدم زعماء أجانب التعازي في رجل كرس حياته لمحاربة الرأسمالية والاستعمار، وتحالف مع الاتحاد السوفياتي وعاصر تسعة رؤساء أميركيين سعوا إلى الإطاحة به أو إضعاف مكانته.

وأعلن البيت الأبيض الاثنين أن الرئيس باراك أوباما أنه لن يحضر جنازة فيدل كاسترو، رافضا الإجابة على سؤال حول من سيرأس الوفد الأميركي.

ونجح أوباما في بدء عملية التقارب مع كوبا، لكنه لم يلتق كاسترو خلال زيارته التاريخية إلى هافانا في وقت سابق من هذه السنة.

كما أعلن مصدر في الإليزيه الاثنين أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لن يحضر جنازة كاسترو في هافانا, وسينتدب لتمثيله مبعوثه الخاص إلى أميركا اللاتينية, إضافة إلى المسؤولة الثالثة في الحكومة سيغولين روايال.

وتوفي كاسترو -الذي أوصى بحرق جثمانه- يوم الجمعة عن 90 عاما بعد عقد من تنازله عن السلطة لشقيقه راؤول كاسترو بسبب سوء حالته الصحية، وفي حين أنه كان متقاعدا كزعيم نشط فإن وفاته أزالت أي عقبة أمام شقيقه لتعميق العلاقات مع واشنطن إذا تحمس الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب لفكرة تحسين العلاقات. 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
قُتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون، اليوم الخميس، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة تقل مدنيين في إقليم “شبيلي السفلى”، جنوبي الصومال، حسب مصادر محلية.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف