أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
19:13, 15 ديسمبر 2016 الخميس
معالجة قرابة مليون مصاب بالتهاب

معالجة قرابة مليون مصاب بالتهاب "سي" في مصر
في مصر واحد من أعلى معدلات الإصابة بالتهاب الكبد "سي" في العالم وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ولكنها شهدت خلال السنوات الماضية نجاحا كبيرا في التصدي للمرض، إذ منذ عام 2014 وحتى اليوم عولج ما يقرب من مليون مريض



أخبار العالم −

فقد كان دواء هذا المرض مكلفا للغاية ولا تستطيع الدولة توفيره لكل المرضى، كما كانت فاعليته محدودة. وبدأ التحول عام 2014 مع بدء استيراد عقاقير حديثة بأسعار مخفضة، وتطبيق منظومة علاجية جديدة تعتمد على تقديم طلبات العلاج على الانترنت. لكن "الطفرة" في السيطرة على المرض وعلاجه جاءت عام 2015 مع الاعتماد على أدوية مثيلة زهيدة الثمن مصنعة في مصر.

وبفضل هذه الأدوية أعلن وزير الصحة أحمد عماد الدين راضي الشهر الماضي أن "قوائم الانتظار انتهت" وذلك في إشارة إلى قوائم المرضى الذين كانوا ينتظرون بالشهور للحصول على دورهم في العلاج.

وتعهد راضي -خلال احتفال عند سفح الأهرامات في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول بمناسبة يوم الكبد المصري- بالقضاء على مرض التهاب الكبد "سي" في البلاد بحلول عام 2020.

وفي نفس الحفل، أثنت مديرة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان على جهود القاهرة في مكافحة المرض. وقالت "أريد أن أثني على الحكومة لالتزامها الكامل بتقديم دواء بأسعار معقولة للمصريين. عملت الحكومة بجدية كبيرة ولاقت دعما فنيا من المنظمة".

وقال ممثل المنظمة في القاهرة جان جبور لـ رويترز في مقابلة إن ما حققته مصر "إنجاز كبير" وإن هذا النجاح دفع المنظمة للعمل على "نقل تجربة مصر إلى بلدان أخرى في العالم".

وأظهر مسح لعينة عشوائية أجري سنة 2008 أن نسبة انتشار المرض في مصر تقدر بنحو 9.8% من إجمالي عدد السكان، لكن مسحا مماثلا أظهر انخفاض المعدل عام 2015 إلى نحو 4.4% أو ما يعادل حوالي أربعة ملايين شخص.

وقال المدير التنفيذي للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية التابعة لوزارة الصحة قدري السعيد -لرويترز في مقابلة- إن مصر عالجت ما يقرب من مليون مريض بالتهاب الكبد "سي" منذ 2014 وحتى الآن. وتوقع أن يتجاوز العدد المليون شخص مع نهاية العام الحالي.

وقال السعيد وهو أستاذ الباطنة والجهاز الهضمي والكبد بجامعة عين شمس إن "قصة النجاح" في مواجهة "المشكلة الأولى صحيا على مستوى مصر" ترجع لعام 2006 حين صدر قرار بتشكيل اللجنة القومية التي وضعت أول إستراتيجية متكاملة للتعامل مع التهاب الكبد "سي".

وأضاف أن خطة المكافحة بدأت بإنشاء ثمانية مراكز لعلاج التهاب الكبد "سي" حتى وصلت حاليا إلى 153 مركزا على مستوى البلاد تربطها شبكة قومية لضمان الحصول على بيانات إحصائية دقيقة.

وعام 2014 دشنت اللجنة القومية موقعا إلكترونيا لتسهل على المرضى تسجيل طلبات العلاج قبل تحويلهم إلى أقرب وحدة علاجية لسكنهم.

وقال السعيد "النقلة النوعية التي حدثت كانت مع دخول الأدوية الحديثة التي تؤخذ عن طريق الفم ومن أشهرها طبعا عقار السوفالدي".

وأدخلت مصر عقار السوفالدي في أكتوبر 2014 بعد تعاقدها على استيراده بما يعادل 1% فقط من ثمنه في الخارج. واستمرت هذه المرحلة حتى نهاية 2015. وذكر السعيد أن 188 ألف مريض عولجوا خلالها باستخدام العقاقير المستوردة.

وبعد ذلك صدر قرار بإدخال المثيل المصري، وتشريع الصناعة الوطنية لصناعة أدوية فيروس "سي" عن طريق المصانع المصرية.

وأضاف السعيد أن هذا القرار أحدث "طفرة كبيرة" في كمية الدواء المتاحة، وأدى إلى خفض تكلفة العلاج الذي يستغرق ثلاثة أشهر من عشرة آلاف وخمسمئة جنيه إلى 1527 جنيها فقط. وأتاح ذلك معالجة ما يصل إلى خمسة أو ستة مرضى بنفس التكلفة.

وذكر أيضا أن عدد المرضى الذين عولجوا منذ إدخال الأدوية الحديثة عام 2014 وحتى أكتوبر بلغ 836 ألف مريض. وأوضح أن الحكومة أنفقت نحو 2.8 مليار جنيه (150 مليون دولار) منذ 2014 على علاج التهاب الكبد "سي".


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف