أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
19:42, 26 ديسمبر 2016 يوم الاثنين
مداهمات تطال منازل مسؤولين كبار في سيؤول على خلفية فضيحة الفساد

مداهمات تطال منازل مسؤولين كبار في سيؤول على خلفية فضيحة الفساد
داهمت النيابة الكورية الجنوبية، اليوم الإثنين، منازل كل من المستشار الرئاسي الأول السابق "كيم كي تشون"، ووزير الثقافة "تشو يون صن"، في إطار تحقيق موسع في اتهامات بـ"الفساد واستغلال السلطة" طالت الرئيسة "بارك غيون - هي" وصديقتها المقربة "تشوي سون سيل"



أخبار العالم −

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية (رسمية) عن فريق خاص من وكلاء النيابة قوله إنه يتم البحث عن أدلة تثبت تورط كيم"بالتغاضي عن تدخل تشوي في شؤون الدولة وحتى توفير الحماية لتدخلها.

وشغل كيم، 77 عامًا، منصب كبير أمناء الرئيسة بارك في الفترة الممتدة بين أغسطس 2013 وفبراير 2015.

وداهم فريق وكلاء النيابة منزل كيم الكائن وسط سيؤول صباح اليوم، وحصل على وثائق متعلقة بمهامه في المكتب الرئاسي، وصادر أقراص حاسوب صلبة ويوميات وهواتف محمولة.

وقالت مصادر إن كيم متهم بإساءته استخدام السلطة من خلال إصداره توجيهات لوزارة الثقافة بإقالة ستة من كبار المسؤولين فيها.

كما داهم محققون أماكن إقامة ومكاتب مسؤولين في وزارة الثقافة والرياضة، على رأسهم وزير الثقافة تشو يون صن، بهدف الكشف عن تورطهم غير القانوني في ممارسات متعلقة بشؤون إدارة العاملين في الوزارة.

ومن بين الاتهامات الموجهة إلى بارك، التواطؤ مع صديقتها المقربة ومساعد سابق للضغط على أصحاب شركات كبرى لضخ تبرعات لصالح مؤسستين أقيمتا لدعم مبادراتها السياسية، وهو ما نفته باراك، وإن اعتذرت عن عدم توخي الحرص في علاقتها مع صديقتها المقربة.

وفي 9 ديسمبر الجاري، سلمت الرئيسة بارك صلاحياتها مؤقتا إلى رئيس الوزراء، هوانج غيو آن، بعد عزلها من قبل البرلمان، عبر قرار بسحب الثقة أيده 234 نائيا وعارضه 56، ويتهم الرئيسة بـ"انتهاك الدستور وارتكاب جنح، والفشل في حماية الشعب، والفساد، واستغلال السلطة".


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف