أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
13:15, 04 يناير 2017 الأربعاء
أوباما يرحّب بجهود تركيا لتوسيع نطاق وقف إطلاق النار في سوريا

أوباما يرحّب بجهود تركيا لتوسيع نطاق وقف إطلاق النار في سوريا
رحّب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالجهود التي تبذلها تركيا مع الأطراف الفاعلة في المنطقة بشأن توسيع نطاق وقف إطلاق النار في عموم سوريا وبدء مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة.



 الأناضول- رحّب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالجهود التي تبذلها تركيا مع الأطراف الفاعلة في المنطقة بشأن توسيع نطاق وقف إطلاق النار في عموم سوريا وبدء مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة.

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، أن أوباما ثمّن الجهود التركية بخصوص وقف إطلاق النار بسوريا، وذلك في اتصاله الهاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء.

وقدم أوباما تعازيه إلى أردوغان بضحايا الهجوم الإرهابي في أورطة كوي بإسطنبول ليلة رأس السنة وهجوم مدينة قيصري الإرهابي في 17 ديسمبر.

وتعرض ناد ليلي في منطقة “أورطة كوي” بإسطنبول، كان مكتظًا بالمحتفلين بقدوم العام الجديد، لهجوم مسلح، أسفر عن مقتل 39 شخصًا، وإصابة 65 آخرين، بحسب أرقام رسمية.

وفي 17 ديسمبر الماضي، فجر انتحاري سيارة مفخخة كان يقودها بجانب حافلة تقلّ عسكريين أتراك قرب جامعة “أرجياس″ في قيصري (وسط)، ما أسفر عن استشهاد 14 جنديًا، وإصابة أكثر من 50 آخرين.

يشار إلى أن اتفاقا لوقف إطلاق النار في سوريا دخل حيز التنفيذ، اعتبارًا من الجمعة الماضية (30 ديسمبر/ كانون أول المنصرم) عقب موافقة النظام السوري والمعارضة، على تفاهمات روسية – تركية.

وفي حال نجاح الاتفاق، تنطلق مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة في “أستانة” عاصمة كازاخستان، برعاية أممية – تركية – روسية قبل انتهاء يناير/ كانون الثاني الجاري.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف