أطلقت سفينة من البحرية الأميركية، الأحد، 3 طلقات تحذيرية على 4 سفن تابعة للحرس الثوري الإيراني بعد اقترابها بسرعة كبيرة في مضيق هرمز، بحسب ما أكد مسؤولان أميركيان لوكالة رويترز، الثلاثاء.

وأضاف المسؤولان اللذان طلبا عدم ذكر اسميهما أن المدمرة ماهان اتصلت لاسلكيا بالزوارق، لكنها لم تستجب لمطالب بتخفيض سرعتها وواصلت بدلا من ذلك توجيه أسئلة للمدمرة الأميركية. وأطلقت المدمرة الأميركية طلقات تحذيرية، كما أسقطت طائرة هليكوبتر تابعة للبحرية قنبلة دخان.

وقال المسؤولان إن الزوارق الإيرانية اقتربت لمسافة 800 متر من ماهان التي كانت ترافق سفينتين أميركيتين أخريين.

وتأتي الواقعة فيما يوشك الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب على تولي السلطة في 20 يناير/كانون الثاني. وفي سبتمبر/أيلول تعهد ترمب بأن أي قطع بحرية إيرانية تزعج البحرية الأميركية في الخليج سيتم تدميرها.

وقال أحد المسؤولين إن مثل تلك الوقائع تحدث أحيانا. وأحدث واقعة مشابهة كانت في أغسطس/آب عندما أطلقت سفينة تابعة للبحرية الأميركية طلقات تحذيرية نحو سفينة هجوم سريع إيرانية اقتربت من سفينتين أميركيتين.

وأضاف المسؤول أن الطلقات التحذيرية هي واقعة احتكاك واحدة من بين سبعة بين ماهان وزوارق إيرانية على مدى اليومين الماضيين، لكن الوقائع الباقية اعتبرت آمنة.

وتكرر هذا النوع من المناوشات بين الولايات المتحدة وإيران في مضيق هرمز دون أن يتطور إلى ما هو أبعد من ذلك.

ووقعت إيران مع دول الغرب، ومن بينها الولايات المتحدة، اتفاقية خاصة بتقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها.

وهددت طهران مرارا بإغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة الدولية حال تطلب الأمر ذلك، فيما تعهدت الولايات المتحدة في ردها على إيران بضمان حرية الملاحة في هذا الممر الحيوي الذي تمر عبره شحنات النفط من الخليج إلى أوروبا وأميركا.