أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
18:54, 09 يناير 2017 يوم الاثنين
تسريبات سفارة إسرائيل بلندن تكشف

تسريبات سفارة إسرائيل بلندن تكشف "العمليات السوداء"
قال يوسي ميلمان الخبير الأمني الإسرائيلي في صحيفة معاريف إن قضية شاي ماسوت الموظف في السفارة الإسرائيلية بالعاصمة البريطانية لندن كفيلة بإدخال إسرائيل في ورطات سياسية ودبلوماسية أكثر مما هي عليه الآن.



قال يوسي ميلمان الخبير الأمني الإسرائيلي في صحيفة معاريف إن قضية شاي ماسوت الموظف في السفارة الإسرائيلية بالعاصمة البريطانية لندن كفيلة بإدخال إسرائيل في ورطات سياسية ودبلوماسية أكثر مما هي عليه الآن.

وذكر أن ما حصل من قبل موظف السفارة الإسرائيلية في لندن هو من قبيل العمليات السوداء ضد من يعتبرون أعداء إسرائيل في بريطانيا، مما قد يوقع إسرائيل في مشكلات مع الدول الصديقة لها.

ووصف القضية التي تسربت من داخل سفارة إسرائيل في لندن بأنها مخجلة، وتحولت إلى حديث الساعة في وسائل الإعلام والسياسة البريطانية، لأن القضية جرت -كما يبدو- بمبادرة من وزارة الشؤون الإستراتيجية، التي أخذت على عاتقها في الشهور الأخيرة صلاحية العمل ضد حركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل المعروفة باسم بي دي أس، وضد كل من تصنفهم إسرائيل بأنهم جهات معادية لها.

وبينما تشعر وزارة الخارجية الإسرائيلية بحالة من خيبة الأمل والخجل مما جرى تسريبه، فقد تبين أن الرجل الذي يقف في عين العاصفة في هذه القضية هو شاي ماسوت مساعد الملحق السياسي الإسرائيلي بلندن، رغم أنه ليس دبلوماسيا ولا يحظى بحصانة دبلوماسية، ويصنف موقعه بأنه موظف محلي إسرائيلي.

ويعمل في السفارات الإسرائيلية المنتشرة حول العالم مئات العاملين والموظفين بهذا التوصيف المشابه، معظمهم إسرائيليون، وبعضهم الآخر موظفون محليون غير إسرائيليين.

السيرة الذاتية

وكشف الخبير ميلمان -وثيق الصلة بأجهزة المخابرات الإسرائيلية- عن السيرة الذاتية لماسوت، حيث عمل مساعدا للملحق السياسي الإسرائيلي في لندن إيتان نائيه، الذي عين مؤخرا سفيرا لإسرائيل في تركيا.

""هذه القضية تكشف النقاب عن الروح السائدة في الحكومة الإسرائيلية تجاه دول العالم، وتجلت أخيرا بسلسلة الخطوات الانتقامية تجاه الدول التي صوتت لصالح قرار مجلس الأمن رقم 2334 ضد الاستيطان" يوسي ميلمان

وخدم ماسوت سابقا في سلاح البحرية الإسرائيلية، ثم انتقل للعمل في دائرة التنسيق بقطاع غزة التابعة للجيش الإسرائيلي، ومهمته التباحث الدائم مع المنظمات الدولية، ثم مساعدا لوزيرة الثقافة ميري ريغيف، حتى عمل أخيرا في السفارة الإسرائيلية بالعاصمة البريطانية لندن.

وأشار ميلمان إلى أن شبكة الجزيرة تمكنت مؤخرا بشكل سري من تسجيل محادثة لماسوت مع مساعدة لوزير بريطاني سابق، وسيتم بثها قريبا ضمن تحقيق عن محاربة إسرائيل لحركة المقاطعة العالمية.

وبعد الاعتذار الذي قدمته السفارة الإسرائيلية في لندن لوزارة الخارجية البريطانية، والحديث بأن كلام ماسوت لا يعبر عن مواقف إسرائيل، فإن مصدرا بوزارة الخارجية الإسرائيلية أكد للكاتب أنه تم إيقاف عمل ماسوت.

وختم ميلمان حديثه بالقول "هذه القضية تكشف النقاب عن الروح السائدة في الحكومة الإسرائيلية تجاه دول العالم، وتجلت أخيرا بسلسلة الخطوات الانتقامية تجاه الدول التي صوتت لصالح قرار مجلس الأمن رقم 2334 ضد الاستيطان".

ولفت إلى أن الحكومة الإسرائيلية رصدت 180 مليون شيكل (نحو 46 مليون دولار) لوزارة الشؤون الإستراتيجية برئاسة الوزير جلعاد أردان لزيادة نشاطاتها في محاربة حركة المقاطعة العالمية.

وكشف النقاب أن وزارة الشؤون الإستراتيجية ضمن عملها لمحاربة حركة المقاطعة تسعى لتجنيد عاملين كثر، معظمهم من عناصر سابقة في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

ونقل عن المديرة العامة للوزارة الجنرال سيما فاكنين غيل قولها إن "القصد من ذلك هو العمل بصورة سرية بعيدا عن الرادار"، مما دفع ميلمان إلى التحذير من أن هذه الأعمال قد تورط إسرائيل مع دول العالم، واتهامها بانتهاك سيادة الدول الأخرى والتدخل في شؤونها الداخلية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف