أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
16:40, 10 يناير 2017 الثلاثاء
نزوح 40 عائلة عراقية جراء العمليات العسكرية غرب الأنبار

نزوح 40 عائلة عراقية جراء العمليات العسكرية غرب الأنبار
أعلن مصدر عسكري عراقي الثلاثاء، نزوح 40 عائلة من مدينتي عانه وراوة في محافظة الأنبار عقب انطلاق العملية العسكرية لتحرير مناطق غرب الأنبار .



 د ب أ – أعلن مصدر عسكري عراقي الثلاثاء، نزوح 40 عائلة من مدينتي عانه وراوة في محافظة الأنبار عقب انطلاق العملية العسكرية لتحرير مناطق غرب الأنبار .

وقال اللواء الركن محمد خلف الفهداوي، إن 40 أسرة في مدينتي عانه وراوة الواقعتين غرب الأنبار هربوا من مناطقهم بعد انطلاق معارك تحرير مدن غرب الانبار من ارهابيي الدولة الاسلامية، مؤكداً أن هروبهم تم عبر المناطق الصحراوية حتى وصولهم الى المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش العراقي.

وأضاف أن” الخطة العسكرية تضمنت أيضاً ضرورة حماية المدنيين من نيران المعارك ،وإمكانية فتح طرق آمنة لإخراجهم من منازلهم للحيلولة دون استهدافهم من قبل تنظيم داعش الارهابي” .

وأوضح أن المعركة تسير بشكل بطيء لاعتماد التنظيم على عنصر المباغته في مهاجمة القطعات العسكرية واللجوء الى أسلوب القنص ، مشيراً إلى أن دخول مدينتي عانه وراوه سيستغرق أياماً .

وشهدت المناطق الغربية بمحافظة الأنبار منذ الخميس الماضي عمليات عسكرية بدعم من التحالف الدولي التي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لتحريرها من عناصر تنظيم الدولة التي سيطر عليها منذ مطلع عام 2014 ، وقام بقتل واختطاف المئات من أبناء هذه المناطق بحجة الأنخراط والتعاطف مع الأجهزة الأمنية العراقية .


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف