أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
16:48, 11 يناير 2017 الأربعاء
فرنسا ترحب بالرئيس الفلسطيني في مؤتمر باريس للسلام

فرنسا ترحب بالرئيس الفلسطيني في مؤتمر باريس للسلام
عبر الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول، عن ترحيبه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في حال حضوره المؤتمر الدولي للسلام الاحد في باريس رغم رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة للمشاركة.



 أ ف ب – عبر الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول، عن ترحيبه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في حال حضوره المؤتمر الدولي للسلام الاحد في باريس رغم رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة للمشاركة.

وقال لوفول خلال مؤتمر صحافي اسبوعي ان عباس “بامكانه الحضور،” مؤكداً ان طرفي النزاع قد دعيا الى المؤتمر.

وقال لوفول “لن نرفض (استقبال) محمود عباس في حال رغب في الحضور” مضيفاً “لا اعتقد انه رفض الدعوة”.

الا ان المتحدث أكد ان نتنياهو “لا يرغب بالحضور، وقد عبر عدد من اعضاء حكومته عن رأيه في هذا المؤتمر”.

واضاف ان المهم في جميع الاحوال “نقل نتائج (الاجتماع) الى الزعيمين” مع مراعاة “الشفافية” ليفهم الجميع “المبادىء والاسلوب والهدف” منه.

وذكر لوفول ان ممثلي 70 دولة يتوقع حضورهم الاحد بينهم وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

كما نقل المتحدث عن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية هارلم ديزير قوله ان الهدف هو حل “الدولتين”، في حين ان امن اسرائيل “غير قابل للتفاوض”. وشدد على ضرورة قيام دولة للفلسطينيين “قابلة للعيش”.

وعارضت اسرائيل المبادرة الفرنسية لاحياء جهود السلام والدعوة الى عقد مؤتمر دولي لايجاد حل للنزاع مع الفلسطينيين. وترى تل ابيب ان استئناف المحادثات الثنائية هو السبيل الوحيد للتفاوض.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف