قال أتش.أس.بي.سي إنه ينوي غلق 117 فرعاً هذا العام وإلغاء 380 وظيفة في بريطانيا للحد من التكاليف.

وأوضح البنك أن حوالي 180 وظيفة ستلغى في الجولة الأخيرة لتخفيضات شبكة الفروع، منهياً بذلك برنامج إعادة هيكلته في بريطانيا.

وأضاف البنك بشكل منفصل أنه سيلغي 200 وظيفة أخرى في تكنولوجيا المعلومات من المقرر نقلها إلى الهند والصين وبولندا، حيث يمكن أن يقوم أفراد بنفس المهام برواتب أقل.

وأثارت إلغاءات الوظائف غضب النقابات العمالية.

وقال دومينيك هوك من اتحاد يونايت "اليوم يوم أسود للمئات من عاملي أتش.أس.بي.سي".

وتابع "لدى يونايت بواعث قلق عميقة من أن برنامج غلق الفروع الضخم هذا سيكون مدمرا ليس للموظفين فحسب بل لقدامى عملاء أتش.أس.بي.سي."

من جهته، لفت أتش.أس.بي.سي إلى أن عدد العملاء الذين يذهبون إلى الفروع لإجراء المعاملات قد تراجع نحو 40% على مدى الأعوام الخمسة الأخيرة في حين زاد عدد مستخدمي المعاملات الرقمية.