أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
08:32, 14 فبراير 2017 الثلاثاء
الحكومة الفرنسية تدعو الى الهدوء اثر تظاهرات على خلفية اغتصاب شاب اسود على يد الشرطة

الحكومة الفرنسية تدعو الى الهدوء اثر تظاهرات على خلفية اغتصاب شاب اسود على يد الشرطة
وجهت الحكومة الفرنسية الاثنين نداء الى “الهدوء” بعد تظاهرات استمرت اسبوعا وتخللتها حوادث في ضاحية باريس على خلفية تأكيد شاب اسود انه تعرض للاغتصاب خلال اعتقاله.



أ ف ب ـ وجهت الحكومة الفرنسية الاثنين نداء الى “الهدوء” بعد تظاهرات استمرت اسبوعا وتخللتها حوادث في ضاحية باريس على خلفية تأكيد شاب اسود انه تعرض للاغتصاب خلال اعتقاله.

وقال وزير الداخلية برونو لورو “ادعو الى الهدوء، الى المسؤولية والثقة بالقضاء”، منددا باعمال العنف نهاية الاسبوع الفائت.

والسبت، تظاهر نحو الفي شخص في بوبينيي شمال شرق باريس مطالبين ب”العدالة” للشاب الاسود تيو. وتم خلال التظاهرة احراق سيارات وتحطيم واجهات محلات تجارية واعتقال 37 شخصا.

وفي اليوم التالي اندلعت حوادث في مدن اخرى في ضاحية باريس واعتقل اكثر من عشرين شخصا معظمهم قاصرون.

من جهته، اعتبر رئيس الوزراء برنار كازنوف الاثنين ان “المشاعر المشروعة” التي اثارتها قضية الشاب تيو “لا تبرر في اي حال من الاحوال اعمال العنف المرفوضة”.

واستقبل كازنوف ممثلين لجمعيات تدافع عن حقوق الانسان وتحارب العنصرية.

ونقل تيو (22 عاما) الى المستشفى وخضع لجراحة بعد اعتقاله في شكل عنيف في 2 شباط/فبراير. وقال انه تعرض للاغتصاب من قبل شرطي استخدم هراوة.

واوقف احد عناصر الشرطة الذين اعتقلوه رهن التحقيق بتهمة الاغتصاب فيما اوقف الثلاثة الاخرون بتهمة ممارسة اعمال عنف.

واثارت القضية ردود فعل سياسية.

وحمل مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية فرنسوا فيون الاحد “الحكومة المسؤولية”.

ورات مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن ان ما حصل هو “نتيجة التساهل الذي يسود المجتمع الفرنسي والناتج من السياسات التي مورست طوال اعوام”.

من جهته، اتهم المرشح الاشتراكي بونوا آمون لوبن ب”صب الزيت على النار (…) وتشجيع العنف عبر خطابها القائم على الكراهية”.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
قُتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون، اليوم الخميس، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة تقل مدنيين في إقليم “شبيلي السفلى”، جنوبي الصومال، حسب مصادر محلية.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف