أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
10:06, 16 فبراير 2017 الخميس
«أردوغان» يكشف عن شروط عودة العلاقات مع مصر

«أردوغان» يكشف عن شروط عودة العلاقات مع مصر
كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن شروط لإعادة العلاقات السياسية مع النظام المصري، تتضمن إطلاق سراح السجناء السياسيين في مصر، مؤكدا على عمق وقوة العلاقات التي تربط الشعبين المصري والتركي، وأن بلاده تنتظر خطوة إيجابية تحدث من النظام بمصر، وعندها سيتم حل جميع المشكلات بين البلدين.



بوابة الخليج العربي – متابعات

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن شروط لإعادة العلاقات السياسية مع النظام المصري، تتضمن إطلاق سراح السجناء السياسيين في مصر، مؤكدا على عمق وقوة العلاقات التي تربط الشعبين المصري والتركي، وأن بلاده تنتظر خطوة إيجابية تحدث من النظام بمصر، وعندها سيتم حل جميع المشكلات بين البلدين.

 وقال الرئيس التركي - الذي يقوم بزيارة حاليًا للدوحة في ختام جولة خليجية - في حوار مع صحيفة «العرب» القطرية نشرته اليوم: «مصر من بين أكثر الدول تأثيرًا في المنطقة، ولدينا علاقات تاريخية متينة وقوية وعميقة مع مصر، والشعب المصري من أقدم الشعوب الصديقة لنا، وليست لدينا أي مشكلة مع إخواننا المصريين».

 وأضاف «أردوغان»: «لكن علاقاتنا الدبلوماسية مع الحكومة المصرية حاليًا في مستوى القائم بالأعمال في السفارة، أما العلاقات في مجالات العولمة والاقتصاد والتجارة فهي مستمرة»، مشيرًا إلى أن الطرف المصري قام بدعوة رجال الأعمال الأتراك إلى القاهرة بقيادة الاتحاد التركي للغرف والبورصات.

 ووصف هذه الخطوات بالمهمة والضرورية، قائلاً: «إذا سألتم هل من الممكن أن تنعكس هذه التطورات على العلاقات السياسية؟ فإن الأمر يتوقف على التطورات في الفترة المقبلة».

 وقال «أردوغان»: «بشكل شخصي، أرى أن اتخاذ أي خطوات إيجابية من قبل مصر - وخاصة العفو عن السجناء السياسيين هناك - لن يساهم فحسب في إحلال السلم الاجتماعي فيها، بل سينشئ بيئة صحية على صعيد العلاقات مع الدول الخارجية».

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم قد أكد منذ توليه رئاسة الحكومة عزمه على القيام بإعادة تطبيع العلاقات مع سوريا ومصر.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف