أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
18:01, 16 مارس 2017 الخميس
واشنطن.. تعيين أمريكية من أصل مصري مساعدة لمستشار الأمن القومي

واشنطن.. تعيين أمريكية من أصل مصري مساعدة لمستشار الأمن القومي
عيّن مستشار الأمن القومي الأمريكي الجنرال هربرت رايموند ماكماستر، المصرفية الأمريكية من أصول مصرية دينا حبيب باول، مساعدة له، وفقًا لمصدر في البيت الأبيض



أخبار العالم – 

عيّن مستشار الأمن القومي الأمريكي الجنرال هربرت رايموند ماكماستر، المصرفية الأمريكية من أصول مصرية دينا حبيب باول، مساعدة له، وفقًا لمصدر في البيت الأبيض.

ونقل موقع "بوليتيكو" الإخباري الأمريكي عن المصدر قوله إن "دينا حبيب، التي تتكلم العربية بطلاقة، ستتولى في منصبها الجديد مسؤولية الإشراف على الاستراتيجية والتنسيق بين الأجهزة الدبلوماسية والعسكرية والاستخبارية".

ويعتبر منصب مساعد مستشار الأمن القومي أساسي لحسن سير السياسة الخارجية الأمريكية، كون كل القرارات الواجب اتخاذها في هذا المجال، أو غالبيتها العظمى، تمر به أولًا قبل أن تصل إلى وزير الخارجية أو وزير الدفاع ومن ثم إلى الرئيس لدراستها وإقرارها، يحسب الموقع.

من جانبه، قال مايكل أنطون المتحدث باسم مجلس الأمن القومي إن الجنرال ماكماستر يسعى لاستقدام فريق عمل خاص به، بهدف تطوير استراتيجيات جديدة، وبالتالي يسعده تكريس خبرات ومهارات وعلاقات السيدة باول الواسعة داخل وخارج الحكومة بهذا المجال.

ودينا حبيب، من مواليد القاهرة، متزوجة من رجل العلاقات العامة ريتشارد باول، وكانت تعمل مساعدة لوزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس في عهد جورج بوش الإبن.

كما عملت باول مديرة في شركة "غولدمان ساكس"، وقد سبق لها وأن قدمت المشورة للرئيس دونالد ترامب في مسائل اقتصادية. 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف