أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
17:58, 17 مارس 2017 الجمعة
الداخلية العراقية تعلّن اعتقال خلية مسؤولة عن تنفيذ هجوم انتحاري في تكريت

الداخلية العراقية تعلّن اعتقال خلية مسؤولة عن تنفيذ هجوم انتحاري في تكريت
أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، اعتقال الخلية الإرهابية المسؤولية عن تفجير وسط مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين (شمال)، الأربعاء، أوقع 50 قتيلا وجريحاً.



 الأناضول- أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، اعتقال الخلية الإرهابية المسؤولية عن تفجير وسط مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين (شمال)، الأربعاء، أوقع 50 قتيلا وجريحاً.

ووقّع التفجير بشارع الأطباء وسط مدينة تكريت، ذات الغالبية السُنية، وتسبب بمقتل سبعة مدنيين وإصابة 43 آخرين، وفقا لمصادر طبية وأمنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن، في بيان صحفي، إن “الأجهزة الاستخبارية ومكافحة الإرهاب في صلاح الدين، تمكنوا وبعد متابعات على مدار 48 ساعة الماضية، من إلقاء القبض على الخلية الإرهابية، التي نفذت تفجير مدخل شارع الأطباء بتكريت، بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري، وأودى بحياة عدد من المواطنين الأبرياء بين شهيد وجريح”.

ولم يكشف المسؤول العراقي، عدد عناصر الخلية الارهابية التي تم اعتقالها ولا هوياتهم، كما لم تعلن حتى الآن أي جهة على مسؤوليتها عن الهجوم.

من جهته، قال محافظ صلاح الدين، أحمد الجبوري، الجمعة، إن العشائر لها الدور الكبير في نقل المعلومات إلى الأجهزة الأمنية التي تمكنت من اعتقال الخلية الإرهابية المسؤولة عن الهجوم.

وقال الجبوري، في بيان له، إن يشكر “عشائر تكريت، على جهودهم في نقل المعلومة الأمنية لرجال الداخلية مما سهل عملية إلقاء القبض على المجرمين”.

ولفت إلى أن “دور المواطن لا يقل تأثيرا عن دور رجل الأمن، لذا يجب أن تتظافر الجهود لضمان أمن محافظتنا وبلدنا، وأمن مكوناته وأطيافه”.

وتكريت مركز محافظة صلاح الدين، وتبعد عن العاصمة بغداد، حوالي 180 كلم شمالاً، وسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي، في صيف 2014، قبل أن تستعيدها القوات العراقية في 2015.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
قُتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون، اليوم الخميس، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة تقل مدنيين في إقليم “شبيلي السفلى”، جنوبي الصومال، حسب مصادر محلية.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف