أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
16:29, 19 مارس 2017 الأحد
المعارضة تسيطر على مناطق حيوية بدمشق

المعارضة تسيطر على مناطق حيوية بدمشق
شنت قوات المعارضة المسلحة هجوما وصف بالأوسع منذ بداية العام الجاري على مواقع النظام في حي جوبر شرق العاصمة، بينما حققت تقدما على حساب تنظيم الدولة الإسلامية في الريف الشرقي لـ دمشق.



شنت قوات المعارضة المسلحة هجوما وصف بالأوسع منذ بداية العام الجاري على مواقع النظام في حي جوبر شرق العاصمة، بينما حققت تقدما على حساب تنظيم الدولة الإسلامية في الريف الشرقي لـ دمشق.

وقالت مصادر للجزيرة إن قوات المعارضة -وهي فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام، وفصائل أخرى تابعة للجيش الحر- بدأت الهجوم بتفجير عربتين مفخختين استهدف تجمعين للنظام على محوري العباسيين ومعمل كراش، ما أسفر عن تقدم المعارضة وسيطرتها على نقاط وعدة أبنية وأجزاء من شركة الكهرباء.

وذكرت المصادر أن المعارضة -التي تحاول السيطرة على كراجات العباسيين بالعاصمة- دمرت عدة آليات للنظام وقتلت وأسرت عددا من عناصره، في حين شنت طائرات النظام عدة غارات على المنطقة.

ووفق تقديرات محللين عسكريين، فإن المعارضة تسعى إلى وصل حي جوبر بحي القابون المحاصر في محيط العاصمة، ما يعني إفشال مخطط النظام في السيطرة على الحيين، بالإضافة إلى أحياء برزة والقابون، وبالتالي تهديد رأس النظام بالعاصمة من خلال السيطرة أو قطع أوتستراد العدوي الذي يشكل شريانا مهما للنظام باتجاه نقاطه في محيط الغوطة.

في المقابل، قالت وكالة سانا الرسمية إن قوات النظام دمرت عربتين مفخختين لمن وصفتهم بالمجموعات "الإرهابية" بأطراف حي جوبر، وأضافت أنه تم التصدي لعناصر "إرهابية" تسللت لمحيط عدد من النقاط العسكرية والأبنية السكنية على محور معمل كراش وشركة الغزل والنسيج بحي جوبر.

وذكرت مواقع تابعة للنظام السوري أن عدة قذائف هاون سقطت في منطقة كراج العباسيين وبساتين العدوي والتجارة والقصاع، ما أسفر عن دمار لحق بالأبنية.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن وحدات الجيش قطعت كل الطرق المؤدية إلى منطقة العباسيين، في وقت لازم السكان منازلهم خوفا وخشية الرصاص الطائش والقذائف.

وأشارت إلى تردد دوي القصف والمعارك في أنحاء العاصمة، بينما أعلن عدد من المدارس تعليق الدروس حفاظا على سلامة الطلاب.

ويقع حي جوبر بين دمشق والغوطة الشرقية معقل المعارضة في ريف دمشق حيث نفذت الحكومة ضربات جوية الأسابيع الأخيرة.

وكانت قوات النظام قد بدأت منذ شهر هجوما على أحياء برزة وتشرين والقابون في دمشق، يهدف إلى الضغط على الفصائل لدفعها إلى توقيع اتفاق مصالحة وإلى فصل برزة عن الحيين الآخرين.

وفي تطور آخر صباح اليوم، قالت المعارضة إنها أحرزت تقدما جديدا في منطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق على حساب تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضحت المعارضة أنها سيطرت على كل من سرية البحوث العلمية وحاجز الـ "سبع بيار" وحاجز مكحول وسد ريشة، بينما تستمر الاشتباكات التي وصفتها بالعنيفة بالقرب من جبل مكحول.

وتفتح هذه المنطقة -حال سيطرة المعارضة المسلحة عليها- المجال للتقدم في البادية السورية، أحد أبرز معاقل تنظيم الدولة في شرق ووسط سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
قدم الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير، اعتذاره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عن عدم حضور القمة الإسلامية الأمريكية التي تعقد في العاصمة السعودية الرياض يوم الأحد المقبل لأسباب خاصة
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف