أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
13:30, 03 يونيو 2017 السبت
الفلبين تنفي وقوف تنظيم “الدولة” خلف هجمة مانيلا

الفلبين تنفي وقوف تنظيم “الدولة” خلف هجمة مانيلا
رفضت السلطات الفلبينية السبت مزاعم بأن مسلح، يعمل لحساب تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) هاجم مجمعا يضم ناديا للقمار في العاصمة مانيلا، والذي أسفر عن مقتل 37 شخصا بسبب الاختناق جراء حريق، رغم انها لم تحدد بعد هوية المهاجم.



د ب أ: رفضت السلطات الفلبينية السبت مزاعم بأن مسلح، يعمل لحساب تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) هاجم مجمعا يضم ناديا للقمار في العاصمة مانيلا، والذي أسفر عن مقتل 37 شخصا بسبب الاختناق جراء حريق، رغم انها لم تحدد بعد هوية المهاجم.

ووصف شهود عيان ومحققون المشتبه به الذي اقتحم نادي القمار في منتجع “ريزورتس وورلد مانيلا” مساء يوم الخميس الماضي، بأنه طويل وبأنه قوقازي المظهر ويتحدث الانجليزية ويبدو عليه أنه جندي.

وحدد التنظيم هوية المهاجم في بيان عبر الإنترنت مشيرا إلى أن اسمه الحركي أبو الخير الأرخبيلي، مما يشير إلى أنه من الفلبين.

وقال المتحدث الرئاسي، ارنستو أبيلا في بيان، تم بثه على الاذاعة “ربما أعلنوا مسؤوليتهم، لكن طبقا لدليلنا، فإنه ليس كذلك”.

وأضاف “ليس هناك أي دليل على أن الحادث كان عملا إرهابيا”.

وتابع “طبقا لدليلنا، فإن الحادث يثير قلقا بالنسبة للسلام المحلي والنظام”.

وكان المسلح قد اقتحم المنتجع، مساء يوم الخميس الماضى، حيث فتح النار من بندقيته طراز “إم4″. وأحرق طاولات اللعب والسجاد.

وقالت الشرطة إن القتلى توفوا بسبب الاختناق بسبب دخان كثيف جراء الحريق.

وتم العثور على المشتبه به في وقت لاحق في غرفة بفندق مجاور لمبنى نادي القمار، والذي كان محترقا إلى حد كان من الصعب التعرف عليه وكان مصابا بطلق ناري في الرأس.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف