أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
01:50, 06 يناير 2013 الأحد
فرنسا ستحظر حبوب منع الحمل خوفا من التجلطات

فرنسا ستحظر حبوب منع الحمل خوفا من التجلطات
رغم أن جميع حبوب منع الحمل تهدد - بدرجات متفاوتة - الإصابة بتجلطات في الدم، إلا ان دراسة حذرت من أن أحدث المنتجات في هذ القطاع تحمل خطرا أعلى يهدد حياة السيدات.



في شهر أكتوبر الماضي تعرضت شركة "باير" للأدوية لمساءلات قانوينة ذات علاقة بمنتجها حبوب منع الحمل "ياسمين" و"ياز" بعدما وافقت على دفع 750 مليون دولار لعدم الدخول في دعوى قانونية إثر ادعاء نحو 3490 سيدة على الشركة بتهمة تسبب حبوب منع الحمل بجلطات دموية.وحاليا تدرس السلطات الفرنسية المختصة قرار الحد من تناول حبوب منع الحمل التي تحمل خطرا على الفرنسيات، وستتوقف عن دعم بعض المنتجات بدء من شهر آذار (مارس ) المقبل بعدما قاضت سيدة شركة باير بسبب العوارض الجانبية التي أصابتها بسبب حبوب "ياسمين".

وانطلق هذه الاسبوع تحقيق طبي لمراقبة نشاط الأطباء المخولين بوصف آخر منتجات الشركة وبيعها للسيدات، بعدما كان يتم بيعها من قبل الولادات القانونيات والصيادلة، وفق ما نشرت صحيفة "دايلي نيوز".ومن المقرر أن يبدأ مفعول القرار من 31 آذار (مارس) إلى أن يتم التوقف نهائيا عن توزيع هذه الأدوية في 30 أيلول (سبتمبر) من العام 2013.

وتأتي الخطوة الفرنسية بعدما قاضت سيدة تدعى ماريون لارات الشركة الألمانية ومسؤول فرنسي بسبب نصحها تناول حبوب الجيل الثالث المدعوة "ميلاني". وأدت الجلطة لإصابتها بشلل نصفي، ويطالب محامو الضحية بسحب الدواء من الأسواق. وفي الولايات المتحدة اشتكت 3490 سيدة على الشركة لكنهم توصلوا الى اتفاق مبدئي بعدما دفعت الشركة 750 مليون دولار، في حين تقبع 3800 شكوى أخرى قيد الدرس قبل البت في أمرها.

وكانت السلطات الأميركية طالبت الشركة بوضع تحذير على علبة حبوب منع الحمل بأنها قد تؤدي إلى تجلطات، لكن السلطات الفرنسية لم تكتف بذلك وقالت إنها يجب أن تصدر من قبل طبيب مختص نظر لانها تختلف عن سابقاتها بأنها لا تؤدي لزيادة الوزن أو البثرات.

إيلاف


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف