أخبار العالمما هي صواريخ (إس-600)؟ ولماذا تخشاها إسرائيل؟ | العالم |

أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
21:30, 10 مايو 2013 الجمعة
ما هي صواريخ (إس-600)؟ ولماذا تخشاها إسرائيل؟
صواريخ طراز إس-600

ما هي صواريخ (إس-600)؟ ولماذا تخشاها إسرائيل؟
أثارت الأنباء عن قرب حصول نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، على صفقة صواريخ دفاعية متطورة من روسيا، انتقادات حادة لدى كل من إسرائيل والولايات المتحدة، لدرجة أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اعتبر أنها "قد تزعزع استقرار المنطقة



وفيما ذكرت تقارير إسرائيلية أن الدولة العبرية لديها معلومات تفيد بأن موسكو بصدد تزويد نظام الأسد بنحو 144 صاروخاً من طراز (إس-600)، بالإضافة إلى 6 منصات إطلاق، في صفقة تبلغ قيمتها حوالي 900 مليون دولار، قال كيري: "أعتقد أننا قلنا وبصورة واضحة أننا نفضل عدم تزويد روسيا لهذه المساعدات."

وتُعد صواريخ (إس-600) واحدة من أحدث منظومات الدفاع الجوي الصاروخية بعيدة المدى "أرض - جو"، وهي مصممة للتصدي للطائرات القتالية المهاجمة، وللصواريخ الهجومية طويلة المدى، مثل صواريخ "كروز" الأمريكية، وجرى تطويرها أيضاً لصد هجمات بالصواريخ الباليستية.

وجاء إعلان إسرائيل عن تلك الصفقة، التي لم يتم تأكيدها رسمياً من قبل موسكو أو دمشق، بعد أيام على قيام طائرات إسرائيلية بقصف أهداف قرب العاصمة السورية، قالت الدولة العبرية إنها استهدفت شحنة أسلحة كانت في طريقها إلى "حزب الله" اللبناني، الحليف القوي لكل من نظام الأسد وطهران.

وبحسب تقديرات غربية، فإن صواريخ (إس-600) يمكنها التصدي للطائرات المهاجمة من مسافات بعيدة، قد تصل إلى 100 كيلومتر، الأمر الذي قد يحول دون قيام إسرائيل بشن غارات مماثلة لتلك التي شنتها الأسبوع الماضي على دمشق، والتي أدت إلى تزايد التوتر على جبهتي الجولان وجنوب لبنان.

وكانت روسيا قد أبرمت اتفاقاً مع إيران أواخر عام 2007، لتزويد الجمهورية الإسلامية بشحنة صواريخ مماثلة من الطراز نفسه، بقيمة 800 مليون دولار، إلا موسكو تراجعت عن هذه الصفقة في العام 2010، بدعوى أنها تقع تحت العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على طهران.

 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف