أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
08:40, 11 يونيو 2013 الثلاثاء
مسؤول اسرائيلي: الانتصار في النهاية للأسد
يوفال شتاينيتز

مسؤول اسرائيلي: الانتصار في النهاية للأسد
أكد وزير المخابرات الاسرائيلي ان "الغلبة في الصراع الدائر في سورية، منذ أكثر من عامين ربما كانت من نصيب الرئيس بشار الأسد المدعوم من إيران وجماعة حزب الله اللبنانية"



على رغم أن أعضاء آخرين في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سرعان ما تنصلوا من هذا الرأي، فإنه يعكس الصعوبات التي تواجه اسرائيل والدول الغربية في التكهن بمصير سورية.
وسئل يوفال شتاينيتز، وزير الشؤون الدولية والاستراتيجية والمخابرات خلال لقائه صحافيين اجانب، عما إذا كانت النجاحات التي حققتها قوات الأسد في الآونة الأخيرة في مواجهة مقاتلي المعارضة إيذانا بانتصار الرئيس السوري، فقال: "كنت أفكر دائما في أن اليد العليا ربما كانت في النهاية للأسد بدعم قوي من إيران وحزب الله". 
وأضاف: "أعتقد أن هذا ممكن وكنت أعتقد منذ فترة طويلة أن هذا ممكن".
وشتاينيتز ليس عضواً في الحكومة الأمنية المصغرة، لكنه على علم بأحدث المعلومات المخابراتية، وله كلمة مسموعة لدى نتانياهو. وقال إن "حكومة الأسد ربما لا تبقى فحسب، بل ربما تستعيد أراض من مقاتلي المعارضة".
ورفض الإدلاء بمزيد من التصريحات، في شأن احتمال انتصار الأسد، مستشهداً بسياسة اسرائيل المعلنة في عدم التدخل في شؤون سورية.
ولقيت تصريحات شتاينيتز فتوراً لدى وزارتي الدفاع والخارجية.
وقال ديبلوماسي اسرائيلي، طلب عدم نشر اسمه ان "هذا موقف شتاينيتز الشخصي بناء على ما بلغه من معلومات، أو بالأحرى فلنقل معلومات خاطئة".
وقال مارك ريجيف، المتحدث باسم نتانياهو إن "شتاينيتز كان يتحدث عن نفسه، وإن الحكومة الاسرائيلية ليس لها موقف رسمي في شأن احتمالات مصير الأسد".

 

رويترز


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف