أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
10:18, 14 سبتمبر 2013 السبت
مستشار أوباما: لن نتخلى عن الخيار العسكري ضد الأسد

مستشار أوباما: لن نتخلى عن الخيار العسكري ضد الأسد
قال بن رودز مستشار الرئيس أوباما، وهو أيضا نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصالات الاستراتيجية، أن الولايات المتحدة ستستمر في دعم المعارضة السورية سياسيا وعسكريا، مؤكدا إصرار الإدارة الأميركية على تنحي الأسد



العربية.نتقال بن رودز مستشار الرئيس أوباما، وهو أيضا نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الاتصالات الاستراتيجية، أن الولايات المتحدة ستستمر في دعم المعارضة السورية سياسيا وعسكريا، مؤكدا إصرار الإدارة الأميركية على تنحي الأسد.

وأضاف رودز أن إدارة الرئيس أوباما لن تتخلي عن الخيار العسكري وتريد العودة إلى مجلس الأمن، لكنها لن تنتظر أكثر من أسابيع وليس أشهرا، للتأكد من تنفيذ النظام السوري لتعهداته بالتخلي عن الأسلحة الكيماوية.

وشكك رودز في التقارير التي تقول إن الأسد نقل بعض الأسلحة إلى العراق أو لبنان، وقال إن تجريد النظام السوري من أسلحة الدمار الشامل هو عقاب في حد ذاته، وقال أيضا إن الإدارة لن تسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية بأي حال من الأحوال، وأن الإدارة تدرك أن عدم الرد على سوريا وعدم عقابها سيشجع إيران.

وقال رودز إن "ما نفعله الآن هو أننا نتعامل مع موضوع أسلحة كيمياوية نريد وضعها تحت إشراف دولي، وهذا لا يغير من مواقفنا الثابتة، وهي أننا سنقوم بتقديم الدعم للمعارضة وسنصر على أن على الأسد أن يترك السلطة حسب فهمنا لجنيف".

وأضاف "نحن مقتنعون أننا نجحنا في المناقشات حول إزالة الأسلحة الكيماوية بسبب التهديد الأميركي باستخدام القوة العسكرية كما قال الرئيس، وهذا التهديد سيبقى للتأكد من أن الأسد قد تخلى عن تلك الأسلحة وأتبع ذلك بخطوات تدميرها".

وقال مستشار أوباما "لقد اتخذنا قرارا بتقديم الدعم للمعارضة السورية السياسية وأيضا للمجلس العسكري، ونحن نقدم هذه المساعدة من ناحيتين إنسانية وعسكرية، وهذه المساعدات تتدفق للمعارضة وللائتلاف وللمجلس العسكري وسنزيد من هذه المساعدة، لأننا نرى أن هذه المساعدة ضرورية من ناحية إنسانية، وقد قدمنا مليار دولار حتى الآن، لكننا نعمل على تقوية الجناح السياسي والعسكري للمعارضة".

ورفض بن رودز الخوض في تفاصيل الدعم العسكري، قائلا: "لا أستطيع أن أدخل في تفاصيل المساعدة العسكرية التي نقدمها للمعارضة السورية، لكننا نريد العمل على معارضة موحدة لديها تجهيزات أفضل، ونحن نعمل مع دول أخرى في المنطقة، سواء كانت تركيا أو السعودية أو قطر أو الإمارات أو الأردن، لتأييد المعارضة بمساعدات سياسية وعسكرية كما قلت في داخل سوريا".

أسابيع لا أشهر لنزع الأسلحة الكيماوية

وبالنسبة للأسلحة الكيماوية أوضح مستشار أوباما أنه "إذا تخلى الأسد عن هذه الأسلحة ولم يعد يمتلكها فهذا سيكون عقابا في حد ذاته، لأنه استعمل تلك الأسلحة، وهذه الأسلحة الأكثر خطورة في ترسانته، وعلى الجميع إدراك أن الاستيلاء على هذه الأسلحة ووضعها تحت رقابة دولية وتدميرها له تأثير كبير على النظام السوري، ونحن لا نربط بين تجريده من هذه الأسلحة وموقفنا من عملية السلام في جنيف، وسنصر على أن على الأسد التنحي كجزء من مفاوضات جنيف وسنبقي على دعمنا للمعارضة".

وأضاف "نريد رؤية قرار في مجلس الأمن يتضمن آلية لتجريد الأسد من الأسلحة الكيماوية والتأكد بأنه يلتزم بذلك، وهذا قد يستغرق وقتا للتفاوض، لا أريد أن أضع جدولا زمنيا محددا، لكن من المؤكد أنها أسابيع وليست أشهرا، لا نريد تكتيك شراء الوقت والتباطؤ في تحقيق ذلك من قبل النظام، لكنا إذا اعتبرنا حجم الترسانة السورية من تلك الأسلحة فإن من المؤكد أن العملية ستأخذ وقتا، و إذا رأينا دلائل بأن السوريين في طريقهم إلى تدمير مخزونهم من هذه الأسلحة فهذا جيد، لكن إذا لم يلتزموا بالتعهدات فسنعيد النظر".

وأضاف مستشار أوباما "إننا نتناقش مع الكونغرس وأعتقد أن بعض المشرعين يريدون إعطاء الدبلوماسية فرصة، وهم يعملون على إعادة صياغة المسودة وهذه نقاشات مستمرة حول كيفية تخويل القوة العسكرية، وهذا هو موقفنا الذي لم نغيره ونريد من الكونغرس التصويت على تخويل ضربة عسكرية، وهم يراجعون المسودة لتضمين التطورات الجديدة".

وكما قال الرئيس فإن "قواتنا على أهبة الاستعداد كما كانت قبل أسبوع، ولدينا القدرة على التحرك السريع وتوجيه ضربات مؤلمة لنظام الأسد".

وبالنسبة للمتحدث، فإنه "إذا استطاع بشار الأسد الإفلات من هذا العقاب جراء استعمال تلك الأسلحة، فإن الخطر بالنسبة لنا هو أن إيران ستستفيد من هذا وستتشجع على تطوير سلاح نووي، وعليه الفهم أن الولايات المتحدة لن نقبل بهذا، ليس فقط لأن الأسد وإيران حليفان، بل لأن المجتمع الدولي لن يقبل باختراق الأعراف الدولية باستخدام هذه الأسلحة أو تطويرها كأسلحة دمار شامل".

لن نسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية

وأكد مستشار أوباما بخصوص طموحات إيران النووية، إننا "لن نسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية، وهذا ينبع من التزامنا بمنع انتشار الأسلحة النووية، وإذا حصلت إيران على أسلحة نووية فإن هذا لا يهدد فقط أمن المنطقة بل سيطلق سباق تسلح، وهذا ليس في مصلحة أحد، خاصة إذا وضعنا في اعتبارنا خطورة انتقال هذه الأسلحة المحرمة إلى منظمات إرهابية وإلى حلفاء إيران مثل حزب الله، لهذا سنبقي على التزامنا بمنع إيران من امتلاك تلك الأسلحة".

ومضى بن رودز يقول "بالنسبة لنا الحل في سوريا هو عملية سياسية يترك فيها بشار الأسد السلطة ويتوقف الاقتتال ومعاناة الشعب السوري، وكل سوري يجد مكانا له في سوريا الجديدة، ونحن نعمل على خطط مؤتمر جنيف نرى حكومة انتقالية بدون الأسد ونريد أن نؤكد على تعايش كل السوريين في ظل حكومة تمثل الجميع".

وحول تقييمه للوضع في سوريا وإيران وحزب الله، أوضح مستشار أوباما "لن أقول إن هناك نصرا لإيران أو لحزب الله أو لسوريا، إن اقتصاد إيران يتراجع وينكمش على مدى عقد وهو في وضع منهار، والأسد نفسه يتعرض لضغوط قوية لم يتعرض لها مسبقا، نعم قد يكون قادرا على خوض حرب أهلية، لكن وبدون شك هو في وضع أضعف مما كان عليه قبل خمس سنوات أو سنتين، وكذلك الوضع بالنسبة لحزب الله، فهم يضعون أنفسهم في مكان صعب عندما يستثمرون في القتال في سوريا وهذا يعرضهم للخطر، ولا يعني أنهم عندما يقاتلون في سوريا أنهم في موقف أقوى في المنطقة ولديهم اليد العليا، على العكس فهم في وضع ضعيف".

 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف