أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
12:17, 23 ديسمبر 2013 يوم الاثنين
رايس تلوح بفرض عقوبات على طهران إذا خالفت الاتفاق

رايس تلوح بفرض عقوبات على طهران إذا خالفت الاتفاق
قالت سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي الأميركي، إنه سيكون لدى الولايات المتحدة وحلفائها وسائل لإعادة فرض العقوبات على إيران إذا ثبت قيامها بصنع قنابل بعد التوصل لاتفاق لتجميد برنامجها النووي



ورفضت في مقابلة في برنامج "60 دقيقة" على شبكة "سي بي إس" التلفزيونية، فكرة أنه بمجرد التخفيف سيكون من الصعب إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران.

وقالت إن أي قرار لمجلس الأمن الدولي يكفل اتفاقية نووية نهائية يمكن أن يتضمن وسائل لإعادة فرض العقوبات على إيران بشكل تلقائي إذا خرقت الاتفاقية.

ووقعت إيران وست دول كبرى اتفاقاً مؤقتاً يستمر ستة أشهر في جنيف في نوفمبر الماضي.

وأضافت رايس "لن نبني اتفاقية أو نقبل اتفاقية لا نستطيع فيها التحقق بشكل دقيق مما يفعلونه"، وقالت إنه لم يتم وضع اللمسات الأخيرة على آلية لمثل هذه "الوسائل التلقائية"، ولن يتم التوصل لأي اتفاق يتجاوز الترتيب الحالي قبل أشهر.

وقالت رايس "لم نعد هذا القرار بعد، ولكن هذا شيء يمكن فعله تماماً".

وأضافت أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت إيران تتضرر بما يكفي من العقوبات الحالية على صادراتها النفطية والصناعات الأخرى للتخلي عن طموحاتها النووية" بطريقة يمكن التحقق منها".

وأضافت "لا نعرف، ولكن النصف الآخر من الإجابة هو أن لدينا كل الحرص على اختبار هذا الاقتراح".

وبموجب اتفاقية نوفمبر المؤقتة، وافقت إيران على الحد من برنامجها النووي لمدة ستة أشهر مقابل تخفيف محدود للعقوبات، واصطدمت إدارة باراك أوباما مع الكونغرس بسبب قضية العقوبات، حيث يريد نواب كثيرون فرض عقوبات أشد على إيران.

 المصدر: رويترز 


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف