أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
16:09, 25 مايو 2014 الأحد
مصطفى عبد الجميل قرم أوغلو في سطور

مصطفى عبد الجميل قرم أوغلو في سطور
ولد ليشهد تهجير تتار القرم فناضل حتى استعاد وطنه وها هو ذا مناضلٌ من جديد



أخبار العالم:

كان مصطفى عبد الجميل قرم أوغلو منذ نعومة أظافره التي صقلها المنفى يحترف النضال من أجل شعبه؛ ذلك الشعب الذي عاني الكثير من المرارات على يد الاتحاد السوفيتي عبر مئات السنين. فخسر مصطفى الكثير من أقاربه وأصدقائه ضمن مئات الآلاف من أبناء شعبه الذين قضوا بين المنافي والاضطهاد .

ولد قرم أوغلو عام1943 أي قبل عام واحد فقط من التهجير الكبير لتتار القرم؛ لتتفتح عيناه على المنفى ويبقى الوطن حلما يدور في مخيلته ويعمل من أجله. إن كل ما كان يملكه عن وطنه بقايا أحاديث الكبار عن تلك الأراضي ومواسم الحصاد وعصافير الوطن.

قضى قرم أوغلو شبابه في المنفى رافضاً الدخول في الجيش الأحمر ومتنقلاً بين السجون ومخيمات الأعمال الشاقة دفاعاً عن قضية شعبه، إلى أن أصبح سفيراً فوق العادة لحركة التحرر القرمية المشتّتة في المنافي المتباعدة وحينها غدا جهده الدؤوب منصباً على العودة إلى الوطن؛ وتحريره ولذلك سخر علمه وعمله ليلاً ونهاراً في كل الأوقات والأمكنة لتعريف العالم بفداحة الجرائم التي ارتكبها الاتحاد السوفيتي بحق تتار القرم .

وما أن جاء العام 1988 وانهار الاتحاد السوفيتي حتى كان قرم أوغلو بين أبناء شعبه عائداً إلى الوطن الذي طالما حلم به وليؤسس مجلس تتار القرم الذي ترأسه لاحقاً، قبل أن يصبح عضواً في البرلمان الأوكراني منذ عام 1998 .

وما زال المناضل مناضلاً برغم السنين فقبل شهر فقط مُنِع قرم أوغلو من جديد من قبل سلطات موسكو من الدخول إلى بلاده ليحلم مرة أخرى بوطنه. وها هو ذا مرشحٌ لجائزة نوبل للسلام لهذا العام.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف