أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
تحديث: 15:02, 18 يونيو 2014 الأربعاء
الملكة فريدة زوجة الملك فاروق تستيقظ من نومها لتجد عظاما ملوثة بالدماء وأحشاء حمام

الملكة فريدة زوجة الملك فاروق تستيقظ من نومها لتجد عظاما ملوثة بالدماء وأحشاء حمام
كيد الحموات موجود حتى بين الملوك والأمراء، فالمرأة لا يتغير طبعها أبدا مهما تبدلت أحوالها، ومن الممكن أن تلجأ المرأة الحماة إلى السحر لكى تصل إلى ما تريد، وذلك ما فعلته الملكة نازلى للملكة فريدة زوجة ابنها.



كيد الحموات موجود حتى بين الملوك والأمراء، فالمرأة لا يتغير طبعها أبدا مهما تبدلت أحوالها، ومن الممكن أن تلجأ المرأة الحماة إلى السحر لكى تصل إلى ما تريد، وذلك ما فعلته الملكة نازلى للملكة فريدة زوجة ابنها.

بعد زواج الملك فاروق من الملكة فريدة، كانت تستيقظ صباحا تجد فى فراشها عظاما ملوثة بالدماء وأجزاء من الشعر، وأحشاء حمام، كانت الملكة نازلى تضعها لها كتعويذة لتأتى بالولد للملك.

وكانت الملكة نازلى قبل وفاة الملك فؤاد والد فاروق محبوسة داخل القفص الذهبى فلا يوجد لها كلمة مسموعة داخل القصر، وكانت تعيش فى أوقات كثيرة بمفردها، مما جعلها تلجأ إلى السحرة والمنجمين لكى تنجو من تلك المأساة.

واستمر اعتقادها بتلك الأفكار حتى بعد زواج فاروق، وذكرت لوتس عبدالكريم إحدى صديقات الملكة فريدة التى ألفت كتابا عنها قالت فيه: “إن الملكة فريدة برغم إيمانها العميق بالله كانت تؤمن بأن هناك قوة خفية تحيطها بالشؤم وتسلبها السعادة، وكانت دائما تردد، نازلى كانت تكرهنى واستعملت السحر كى تعذبنى فى كل حياتى، وكانت هذه عقدة راسخة لديها”.

وأَضافت أنهن ذهبن إلى جهابذة علم الأرواح والاتصال بالجان وفك طلاسم السحر فى أحد الأبنية النوبية القديمة، وهو يقرأ لها القرآن والرقية ويطلق البخور لمحو اللعنة التى فعلتها نازلى ودفنتها فى قبر مجهول، وأعطاها الساحر حجابا لكى تستخدمه ويحفظها من سحر نازلى ولكنه اختفى تماما. اليوم السابع


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف