أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
تحديث: 17:50, 10 فبراير 2015 الثلاثاء
معارك عنيفة بين الجيش العراقي ومسلحي داعش منذ يونيو الماضي - فيديو

معارك عنيفة بين الجيش العراقي ومسلحي داعش منذ يونيو الماضي - فيديو
تسير التطورات المَيدانية في العراق بخطًى متسارعةٍ دون أن يكونَ هناك اتجاهٌ للحسم ففي الوقت الذي يخوض فيه الجيش العراقي معاركَ عنيفةً ضد داعش مدعوما بتحالف دولي لا يزال التنظيم يتمدد في مِساحات شاسعةٍ غربَ وشَمالَ العراق

اضغط علي هذا الرابط لمشاهدة الفيديو


أخبار العالم –

شكل تاريخ العاشر من يونيو الماضي عندما سقطت الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي محطة مهمة في تاريخ الدولة العراقية وربما في تاريخ المنطقة والعالم، وعلى الرغم من ان سيناريو سقوط الموصل لا يزال مبهما وضبابيا الا ان التطورات التي تسارعت خلال الشهور الثمانية الماضية لم تترك مجالا لأحد للاجابة عليه.

في المقابل، يقول المراقبون والخبراء ان العراق لا يزال غير قادر على مواجهة التنظيم وحسم المعركة على الارض على الرغم من النجاحات التي حققها الجيش العراقي مدعوما بقوات الحشد الشعبي خاصة في ديالى وصلاح الدين وبيجي الا ان الحسم الأهم سيكون في الموصل والانبار وهو ما لم يتم حتى الان.

وعلى الرغم من دخول التحالف الدولي الذي شكلته واشنطن وانضمت اليه دول عربية واقليمية الا ان هذا التحالف لا يزال مكتفيا بالمعركة الجوية وهي المعركة التي يرى المسؤولون الاميركيون ذاتهم انها غير قادرة على حسم المعركة في ظل قتال يخوضه التنظيم اقرب الى حرب الشوارع والعصابات.

التنظيم الشبح الذي وبرغم كل التحليلات التي تقال حوله الا ان ماهيته وهيكليته والاطراف التي تقف ورائه وتدعمه لا تزال كلها غير معلومة على وجه الدقة وهو ما دفع بوزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري لوصف هذه الحرب بالحرب العالمية الثالثة.

في المحصلة يقدر خبراء المساحات التي يسيطر عليها التنظيم في العراق ولو بصورة جزئية بنحو اربعين بالمئة من مساحة البلاد فيما لا تزال المعارك العنيفة بين الجيش العراقي ومسلحي داعش تدور رحاها على عدد من المحاور اهمها في ديالى وصلاح الدين واكثرها تركيزا في الانبار غرب البلاد وهي المحافظة التي لم تهدأ منذ الغزو الاميركي عام الفين وثلاثة وشكل ما يقول عنه مراقبون انه قمع للمكون السني بيئة خصبة للتوجه نحو الجماعات المسلحة.

 في الاثناء، تدعو السلطات العراقية المجتمع الدولي للوقوف الى جانبها في هذه الحرب وبشكل اكبر خاصة وامدادهم بالمال والسلاح والتعزيزات العسكرية والقتالية للوقوف في وجه هذا الخطر الذي بات يهدد العالم.

يقول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأن ما تواجهه العراق يعد نسخة جديدة من الإرهاب وهذا الإرهاب لا يهدد العراق فحسب و لكن يهدد العالم و المنطقة، و دعي أيضا لمزيد من الدعم لتسليح الجيش العراقي بالذخائر و المعدات الثقيلة لمواجهة الإرهاب الجديد.

تصريحات العبادي هذه والتي جاءت في مؤتمر السلم والأمن المنعقد في ميونيخ تأتي في وقت يكثف فيه التحالف الدولي عملياته الجوية ضد التنظيم خاصة حول مدينة الموصل في محاولة لفتح الطريق امام القوات العراقية والكردية لتحرير هذه المدينة الاستراتيجية.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:






حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قتل ثلاثة جنود غينيين من قوة حفظ السلام الدولية في مالي مساء أمس الخميس في كيدال (شمال شرق)، في هجوم تبناه الجمعة أبرز تحالف جهادي على صلة بتنظيم القاعدة في المنطقة.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف