الفن والثقافة - 11:26, 07 فبراير 2017 الثلاثاء
تمثال الحرية بنيويورك صمم لفلاحة مصرية وأخذته واشنطن للترحيب بالمهاجرين إلي الولايات المتحدة

تمثال الحرية بنيويورك صمم لفلاحة مصرية وأخذته واشنطن للترحيب بالمهاجرين إلي الولايات المتحدة
كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.


كشفت صحيفة ديلي ستار البريطانية، عن مفارقة غريبة تسبب فيها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر المهاجرين من 7 دول، موضحة، أن وجه الاستغراب يأتي من أن تمثال الحرية الذي تشتهر به أمريكا صمم للترحيب بالمهاجرين إلى الولايات المتحدة.

قالت الصحيفة البريطانية إن تمثال الحرية في الأساس هو تمثال لسيدة مصرية مسلمة، وكانت تحمل الضوء لآسيا.

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك لوحة أسفل التمثال مدونا عليها «امنحني شوق الجماهير المحتشدة المتعبة الفقيرة لأتنفس الحرية». وتابعت: «صمم المهندس المعماري الفرنسي الشهير فردريك أوجست بارتولدي هذا التمثال الشهير في البداية لفلاحة مصرية، ليضعه في مدخل قناة السويس، وكانت أمنيته أن يرمز التمثال للترحيب بالسفن العابرة من قناة السويس».

وأضافت الصحيفة أن المسئولين المصريين رفضوا التمثال، لما يحتاجه من ميزانية باهظة، في الوقت الذي كانت فيه الخزانة المصرية تعاني من مشكلات اقتصادية أعقبت حفر القناة، لذا وضعه المصمم الفرنسي في مدخل خليج نيويورك للترحيب بالمهاجرين والمسافرين القادمين إلى الولايات المتحدة، وعندما نقله هناك حوّل تصميمه من فلاحة مصرية إلى إلهة الحرية عند الرومان.

واختتمت الصحيفة البريطانية بالقول إن التنقيب عن أصل التمثال طفا على السطح عندما وقع ترامب قانونًا يحظر دخول رعايا إيران و6 دول عربية للولايات المتحدة، وهو القرار الذي كان له ردة فعل غاضبة، وتسبب في إثارة الجدل داخل الولايات المتحدة وخارجها، ودفع الأمريكيين إلى التظاهر بالآلاف في عشرات المدن رفضا للقرار. الوفد