الشرق الأوسط - 15:16, 18 أبريل 2017 الثلاثاء
مروان البرغوثي: الاضراب الطريقة الوحيدة للمطالبة بحقوق المعتقلين في سجون إسرائيل

مروان البرغوثي: الاضراب الطريقة الوحيدة للمطالبة بحقوق المعتقلين في سجون إسرائيل
قال مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، إن الإضراب عن الطعام هو الطريقة الوحيدة للمطالبة بحقوق المعتقلين في السجون الإسرائيلية.


 الأناضول- قال مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، إن الإضراب عن الطعام هو الطريقة الوحيدة للمطالبة بحقوق المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وأضاف “البرغوثي”، في مقال له نشرته صحيفة “نيويورك تايمز″ الأمريكية، إن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ضحية للاعتقال التعسفي ولممارسات سيئة.

“البرغوثي”، الذي بدأ الاثنين في قيادة نحو ألفي معتقل فلسطيني في إضراب مفتوح عن الطعام، بين أن التعذيب اللاإنساني وعدم تقديم العلاج الطبي اللازم للمعتقلين وحرمانهم من حقوقهم التي كفلها القانون الدولي دفعهم للإضراب.

ومضى: “ليس أمامنا خيار سوى الدخول في هذه المعركة التي سيثبت فيها المعتقلين قدرتهم على تأمين حقوق الإنسانية (..) هذه فرصة لإنهاء كل المظاهر السلبية التي عانت منها الحركة الأسيرة خلال السنوات الماضية”.

وتابع: “هذا الاضراب محاولة لإرساء حقبة جديدة من الوحدة والقوة”.

وقال البرغوثي: “الجوع هو الشكل الأكثر سلمية في المقاومة المتاحة للمعتقلين، فهو يلحق الألم فقط على أولئك الذين يشاركون وعلى أحبائهم، على أمل أن بطونهم الفارغة وتضحياتهم سوف تساعد في ايصال رسالة يكون لها صدى خارج السجون”.

وأضاف: “أثبتت السنوات الطويلة الماضية أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تهدف إلى كسر روح السجناء والأمة التي ينتمون إليها، من خلال إلحاق المعاناة بأجسادهم، وفصلهم عن أسرهم ومجتمعاتهم”.

وبدأ، الإثنين، مئات المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، مطالبين بتحسين ظروف حياتهم.

ويضرب المعتقلون عن تناول جميع أنواع الأطعمة والسوائل، باستثناء الماء والملح.

ويتزامن الإضراب مع إحياء يوم الأسير الفلسطيني الذي يوافق السابع عشر من إبريل/ نيسان من كل عام.

وتعتقل إسرائيل نحو 6.500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف وتحقيق، حسب إحصائيات فلسطينية رسمية.