أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
28/09/2010, 16:47
فاطمة  ابراهيم المنوفي
فاطمة ابراهيم المنوفي
الأكراد بين حقوقهم الثقافية ومخططات التقسيم


من المعروف أن هوية الشعوب وثقافتها تكمن في لغتها؛ فاللغة الأم تعكس ثقافة وحضارة الشعوب في الكلمات والمصطلحات والتعبيرات التي يستخدمها الناس في حياتهم اليومية. لذلك يجب أن يكون الإنسان متقن للغته الأم وفخور بها حتى يستطيع فهم ثقافة الآخرين. فالبعد عن الهوية يجعل من الصعب على المرء أن يتواصل مع غيره باحترام. فمن لا يحترم لغته وهويته يصعب عليه احترام لغة وهوية الآخرين.

 

لكن في ظل وتيرة التغيرات والقفزات السريعة التي يعيشها العالم حاليا أصبح كل إنسان يفكر في ذاته أكثر مما يفكر في فهم الآخر للتعايش والتكامل بدلا من التنافر والتصادم.  كما انه في  ظل الصراعات العرقية بين القوميات، تتأثر الشعوب وينظر كل طرف  للآخر بالنظرة التي حُفرت مسبقا في ذهنه، وهو ما يعزز الاختلاف الذي سرعان ما يتحول إلي خلاف يؤدي إلي فرقة وخوف وتوجس بين الطرفين.

 

لذلك لا بد أن نتطرق لقضية اللغة الكردية التي فرضت عليها قيود عديدة؛ في سوريا مُنع الاكراد من استخدام لغتهم الام وفرضت عليهم العربية، ومع ذلك ابدع كُتابهم وشعرائهم حينما كتبوا باللغة العربية، وفي تركيا بالرغم من ان الاكراد حصلوا علي الكثير من الحقوق الثقافية في عهد حكومة العدالة والتنمية الراغبة في حل المشكلة الكردية الا انه ما زالت هناك بعض القيود المفروضة. هنا أري انه ربما يمكن الاستفادة من تجربة الاتحاد السوفيتي السابق في إتاحة الدراسة باللغة الأم لشعوبه؛ وهذا بالرغم من اتباعه  سياسات تعسفية كما هو معروف.

 

 لقد كفل السوفيت حرية الدراسة والتعلم باللغة الأم لكل الشعوب واُنشئت مدارس لهم بلغاتهم، لكن بالطبع في ظل مناهج محكومة بالفكر الشيوعى وحده، نعم الكل أحرار في اختيار لغة دراستهم، لكن ليسوا أحرار في اعتناق أفكار ضد نظام حكم دولتهم، من أراد أن يلتحق بالمدارس الروسية التحق ومن أراد أن يلتحق بالاذرية او القيرغيزية او التتارية او الشيشانية او غيرها فعل.

 

لكن بالرغم من حرية اختيار لغة الدراسة أقبلت غالبية الشعوب علي إرسال أبنائها إلي المدارس الروسية لأسباب عديدة منها؛ أن اللغة الروسية كانت لغة العلم و العلوم، معظم الوظائف الحكومية تتطلب إجادة اللغة الروسية، كما أن غالبية الشعوب كانت وما زالت تنظر إلي الروسية علي أنها لغة المثقفين وعلية القوم، لذلك اقبل معظم الناس علي المدارس الروسية.

 

وكما نعلم جميعا أن الممنوع مرغوب، فان منعنا الأكراد مثلا من حق الدراسة بلغتهم الأم فستصبح الدراسة بالكردية هي اول مطلب لهم، لكن إذا سمحنا لهم باستخدام لغتهم في الدراسة في ظل احترام قوانين البلاد وتاريخها واحترام لغتها ومناهجها فلا بأس. بل علي العكس سيقبل معظم الأكراد علي التعلم بلغة بلدهم الذي يعيشون فيه، لما تقضيه الحياة من متطلبات. وقد حدث هذا بالفعل في تركيا عندما تم افتتاح عدد من مراكز تعليم اللغة الكردية، ولم تلق الإقبال المتوقع، وأغلقت معظمها في نهاية المطاف.

 

ومما لا شك فيه ان نفس الشئ سيحدث مع المدارس الكردية اذا اتسعت الصدور وسُمح للأكراد أن يدرسوا بلغتهم، فان غالبية الأكراد سيقبلون علي الدراسة بلغة دولتهم.

 

من هنا أتساءل لماذا الجدل حول حق الدراسة بالكردية مع أن معظم بلادنا بها مدارس أمريكية وفرنسية وألمانية وايطالية ينفق على تدريسها الملايين، ويتعلم التلاميذ فيها بلغات غريبة وثقافات بعيدة كل البعد عنا، بل ويتعلمون قيم وأفكار قد تؤدي إلي انهيار مجتمعاتنا. لماذا نسمح لهؤلاء أن يعلموا الناس بلغات غريبة علينا ونمنع الكرد حقهم في التعلم بلغتهم، ونفرض عليهم العربية أو التركية، أليس هذا ظلم لهم؟

 

لماذا تضيق العقول عندما نتحدث عن حرية عنصر من عناصر مجتمعاتنا، أليس من الأولي أن نحترم مكونات شعبنا، وان نكفل لكل إنسان حقه في ان يتحدث بلغته ويتعلم بها، إن اللغة الأم لأي شعب ترمز إلى هويته وتاريخه. فلماذا نحرم بعضنا البعض من التواصل والتكامل؟

 

لكن في المقابل هل سيحترم الأكراد دولهم التي يعيشون فيها ويحترمون لغتها ولا يمنعون أبنائهم من تعلم لغة بلدهم كما حدث في العراق، ومُنع الاكراد من تعلم العربية واصبح العراقيون أغراب في وطنهم لا يستطيعون التحدث مع بعضهم البعض لانعدام اللغة المشتركة، الكردي لا يفهم العربية والعربي لا يفهم الكردية؟ وهل سيحترم الأكراد تاريخهم وتاريخ دولهم ولا يحاولون الانفصال وتفكيك دولهم؟ هل يدرك الأكراد ان هناك مخططات تستهدف امن دولهم وأمنهم وترمي الي تمزيقنا وتفتيتنا لفرض الهيمنة والسيطرة علينا؟ الكل عند مثيري الفتن سواء؛ لا فرق عندهم بين كردي او تركي او عربي.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


تعليقات

استغرب فعلا
02/11/2010, 11:43
( محمد - أربيل )


لماذا على الكرد احترام تاريخ دولهم وليس على الاخرين احترام تاريخ الكرد ؟ عن اي احترام تتحدثين ؟ القمع والارهاب ومنع اللغة الام و ربط الكرد بالانفصالية والارهاب وتشويه صورتهم في كل الدول التي تطلبين منا احترامهم ؟

انا احترم صديقي التركي والعربي والفارسي حين يكون انسانا ولكنني لا احترم سياسات دول تقمع وتقتل وتفتك بشعبي
مجرد سؤال
19/10/2010, 23:07
( كارناس دوزي )


شكرا لكي د.فاطمة على هذه المقالة تعلم لغة الام من ابسط الحقوق الشعوب لماذا يحق للشعوب تعلم لغة الام ولكن ممنوع على الشعب الكردي هل انتي على دراية بالظلم الذي مورس ضد الشعب الكردي المسالم هل تعلمون انه ابيد 182000الف كردي من النساء والاطفال وهدم 4500 قرية كردية وقتل 5000 في مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية من قبل النظام العراقي السابق نحن الاكراد نتمنى يوم من الايام انتم كتاب الشعوب ان تكتبوا اكثر جراة.....
مجرد تعليق
16/10/2010, 19:11
( باوكى نالى )


عزيزني كاتبة المقال .. مع انك حاولت جهدك لقول الحق ولو على سلطات الدول التي تتقاسم فيما بينها الشعب والأرض الكوردية ، الاّ انك لم تقولي الاّ نصف الحقيقة . فالدول التي تخشين تقسيمها و تلمحين الى وجود مخططات خارجية امبريالية بهذا الشأن !! هي في الأصل ليست الاّ كيانات سياسية صاغتها وصنعتها الأمبريالية والأستعمار البريطانى والفرنسي بعد ان كسبتا الحرب العالمية الأولى !! اذن فالمنطق البسيط يقول : لماذا التباكي والخشية على تقسيم دول صنعتها القوى الأستعمارية ولم تكن للشعوب لا يد ولا ارادة فيما صار بعد عقود من الظلم و الأظطهاد و القسوة والصمت على تلك القساوة، اقول صارت دول مقدسة لا يجوز تفكيكها او حتى التفكير في اعادة تقسيمها مابين شعوبها التي لم تعش يوما بسلام مع بعضها !؟؟
كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:



حصدت شبكة “الجزيرة” الإعلامية للسنة الثانية على التوالي جائزة أفضل موقعإخباري، مع خمس جوائز أخرى، وأربع شهادات تقدير، في ملتقى جوائز الإعلامالرقمي السنوي OMA، الذي أقيم مساء الخميس، في العاصمةالبريطانية لندن.
قال مكتب جاكوب زوما رئيس جنوب أفريقيا اليوم الأحد إن الرئيس نفى امتلاك قصر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن ذكرت وسائل إعلام محلية إن عائلة واسعة النفوذ اشترت له منزلاً في دبي.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف