أخبار العالم

أخبار العالم بوابة الأخبار


بحث
18/12/2016, 20:34
فهمي هويدي
فهمي هويدي
كارثة استبعاد السياسة


تزامن تفجير الكنيسة البطرسية فى مصر مع تفجير آخر شهدته إسطنبول فى اليوم ذاته (السبت ١٠/١٢) أثناء خروج الجمهور عقب انتهاء مباراة لكرة القدم. وهو ما أدى إلى قتل ٤٤ مواطنا وإصابة ١٦٠ آخرين بجراح مختلفة. وبعد إعلان تنظيم «صقور حرية كردستان» مسئوليته عن العملية، ظهرت تعليقات عديدة فى الصحف التركية استوقفنى منها مقال نشرته صحيفة «حريات» يوم ١٣/١٢ للكاتب البارز مراد يتكن، انتقد فيه تعامل الحكومة الأمنى مع الإرهاب الكردى، واعتبر أن استبعاد السياسة فى مكافحة الإرهاب يعد موقفا كارثيا لا جدوى منه.

وإذ لاحظت أن مضمون رسالته يشبه إلى حد كبير ما يتردد فى مصر الآن حتى كاد يكون جزءا من حوارنا الداخلى، فقد وجدت أنه قد يكون مفيدا توسيع دائرة الإطلاع عليها لإثبات الإدعاء بأننا ــ رغم كل شىء ــ مازلنا فى الهم شرق.

فى مقالته ذكر مراد يتكن أن الرئيس رجب طيب أردوغان أثناء حضوره جنازات الشهداء من رجال الشرطة أطلق عبارات رنانة من قبيل أن الإرهابيين سيغرقون فى دمائهم، وأن الحكومة ستجتث الإرهاب من جذوره إلى غير ذلك من الصياغات التى اعتاد الشعب التركى على سماعها طوال أربعين عاما من معاناته مع الإرهاب، حتى مل تكرارها وأدرك أنها لا تحل ولا تربط. وزير الداخلية فعل نفس الشىء، حين قال قبل دخوله الاجتماع الطارئ الذى عقده الرئيس التركى إن أولوية الحكومة هى الانتقام من الجناة.

أضاف الكاتب قائلا: إن وزير الداخلية كان قد أعلن فى وقت سابق أن حزب العمال الكردستانى سيهاجم إسطنبول قريبا، وقبل أن يسأل سائل لماذا لم تتخذ الداخلية تدابيرها، أذكِّر بأنه قبل يوم من الهجوم قامت الشرطة بعمليات تفتيش ومداهمة عشوائية على الطرقات بحثا عن طرف خيط، وعلى الرغم من ذلك استطاع الإرهابيون شحن كمية كبيرة من المتفجرات فى سيارة والهجوم بها على حاجز أمنى فى مكان على بعد مئات الأمتار من مكتب رئيس الوزراء فى إسطنبول وعلى مقربة من خمسة فنادق كبيرة ومشهورة. وقد يقول قائل إن هذه الهجمات تحدث حتى فى الدول الغربية الديمقراطية لكن الفارق أننا فى تركيا لا نستطيع أن نطالب برحيل الحكومة أو الوزير المسئول مخافة توجيه تهم الخيانة إلينا. علما بأنه منذ أشهر وتركيا فى حالة الطوارئ، الأمر الذى يعنى أن الطوارئ لا تحمى من الإرهاب فالحكومة منشغلة بإصدار القرارات الأمنية التى تسكت أو تصفى جماعة فتح الله غولن والمتعاونين مع العمال الكردستانى وغيرهم من أصحاب الأصوات المعارضة الصادقة.. وإثر كل هجوم إرهابى فإنها تلجأ إلى تشديد الإجراءات الأمنية وتقترب أكثر فأكثر من الدولة البوليسية. والمزايدون على الغضب الشعبى والمستفيدون منه يطالبون بالعودة إلى عقوبة الإعدام، وآخرون يلقون باللائمة على الغرب. ونواب الحزب الحاكم يرون أن الحل الوحيد لما نحن فيه هو تجميع القوى كلها والصلاحيات والسلطات بيد رجل واحد، هو الرئيس فى نظام رئاسى. ونحن نسأل فى المقابل، ألا ييسر إمساك رجل واحد بالسلطات كلها انتزاع حزب «العمال الكردستانى» مشروع الفيدرالية التى يطالب بها؟ ذلك أن حدود تلك الفيدرالية بدأت ترسم شيئا فشيئا من خلال العداء الشعبى والاستقطاب فى الشارع والسياسة. وجميعا نرى كيف تشتد نبرة التصريحات ضد الأكراد وكيف تتعاظم معاداتهم يوما بعد يوم.

ختم مراد يتكن مقالته بقوله إن الكرة لاتزال فى ملعب الحكومة. وبدلا من إعلان وزير الداخلية عن أنه سيتم القضاء على العمال الكردستانى قبل شهر أبريل المقبل، وهو تهديد غير واقعى، على الحكومة أن تضع استراتيجية حقيقية لهزيمة الإرهاب، قبل أن نعود إلى زمن التسعينيات حين كان الإرهاب يضرب فى كل مكان. إذ عليها أن تترك السياسات العاطفية وتكف عن الاستثمار السياسى للأحداث، بحيث تتبنى استراتيجية فاعلة تنطلق من رؤية سياسية واعية لمكافحة الإرهاب. وما لم يحدث ذلك فالكارثة هى البديل.

صحيح أن الرسالة موجهة إلى الحكومة التركية، لكننا نستطيع أن نعتبرها صوتا ينضم إلى ما تمنيناه فى مصر حين دعونا إلى إحياء السياسة ونبهنا إلى أن تشديد الإجراءات الأمنية والتوسع فى الطوارئ لا يحصنان البلد ضد الإرهاب.


  • Google
  • digg
  • delicious
  • FriendFeed
  • facebook
  • طباعة
  • Mail Gönder


كتابة التعليق








متوسط ​​الحروف:




ينظم معهد يونس أمره، بالقاهرة مسابقة للتصوير الفوتوغرافي بعنوان "نبض"، وتستمر حتى 10 إبريل المقبل
لقي أكثر من عشرين شخص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي لبيع القات في حي ودجر (جنوب العاصمة الصومالية مقديشو)، وأفادت مصادر أمنية للجزيرة بأن سيارة صغيرة انفجرت في وقت كانت تتواجد فيه أعداد كبيرة من المدنيين وعناصر من القوات الأمنية والشرطة بالمكان.
بدأ الاجتماع الذي دعت له روسيا صباح الجمعة، والذي ضم إلى الجانب الروسي معارضين سوريين. واستهل وزير الخارجية الروسي الاجتماع بكلمة افتتاحية. وأعلن خلال كلمته أن محادثات الأزمة السورية المقررة في جنيف